الاتحاد الاوروبي: دور الصين ضروري في مكافحة الاحتباس الحراري

قال رئيس الوزراء السويدي فريدريك رينفيلت اليوم الاثنين إن الاتحاد الأوروبي يعتبر مشاركة الصين القوية في مكافحة الاحتباس الحراري ضرورية.

Image caption دعا العديد من قادة العالم إلى بذل المزيد من الجهود للحد من انبعاثات الغازات

ودعا رينفيلت، الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، كافة بلدان العالم إلى بذل المزيد من الجهود في مجال مكافحة الاحتباس الحراري.

وقال المسؤول الأوروبي، الذي كان يتحدث بُعيد افتتاح القمة الصينية-الأوروبية الثانية عشرة اليوم الاثنين في نانكين في الصين: "لا يمكن مواجهة التحدي الذي يشكله المناخ من دون أن تضطلع الصين بدور قيادي وتتحمل مسؤوليتها".

خط الدرجتين

وأضاف قائلا: "نعتقد حتى الآن أن المساهمات العالمية المطروحة لخفض الانبعاثات ليست كافية لضمان عدم تجاوز الارتفاع في درجات الحرارة للمستوى المحدد بدرجتين اثنتين، إذ أنه من الضروري بذل المزيد من الجهود في هذا الإطار".

تأتي تصريحات رينفيلت قبل أسبوع واحد فقط من افتتاح المؤتمر الدولي حول الاحتباس الحراري في كوبنهاجن، والذي تعهدت الدول الـ 53 الأعضاء في منظمة الكومنولث يوم السبت الماضي بأن تبذل ما بوسعها لإنجاحه، وذلك حسب وثيقة أقرتها المنظمة في قمتها التي عُقدت في ترنداد وتوباغو.

وجاء في البيان الذي أصدرته المجموعة في ختام القمة: "نتعهد بالدعم المتواصل للعملية التي تهدف إلى التوصل لاتفاق في كوبنهاجن يكون تطبيقه ملزما قانونيا بحلول 2012".

يُشار إلى أن الصين كانت قد كشفت الخميس الماضي عن خطتها الرامية لتقليص الانبعاثات الغازية بنسبة تزيد عن 45 بالمئة بحلول عام 2020.

سلسلة صينية

وذكرت وكالة شينخوا الصينية للأنباء أن بكين ستلجأ في تحقيق ذلك إلى اتخاذ سلسلة من الخطوات والإجراءات تشمل فرض الضرائب واتباع سياسة مالية أكثر فعالية.

وأعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية أن رئيس الوزراء، وين جياباو، سيمثل الصين في مؤتمر كوبنهاجن الذي سيُعقد أوائل الشهر المقبل، والذي يُتوقع أن يسفر عن توقيع اتفاقية جديدة بشأن المناخ لتحل بدل معاهدة كيوتو الموقعة في عام 1997، والذي تنتهي صلاحيته عام 2012.

وكان البيت الأبيض قد أعلن بدوره أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيحضر قمة كوبنهاجن وسيتعهَّد بإحداث بلاده تخفيضات في الانبعاثات الغازية لديها بنسبة تصل إلى 17 بالمائة بحلول عام 2020.