رشق أكثر مسلمات بريطانيا نفوذا بالبيض

البارونة وارسي
Image caption المحتجون اتهموا البارونة بعدم الالتزام بالإسلام

رشق محتجون مسلمون بارونة دوزبري، التي يطلق عليها أكثر النساء المسلمات نفوذا في بريطانيا، بالبيض.

وقع الحادث أثناء تجول البارونة سعيدة وارسي، المنتمية لحزب المحافظين المعارض، في منطقة بيري بارك، التي يغلب المسلمون على سكانها، وذلك خلال زيارة إلى لوتون.

واتهمها المحتجون، وهم من الذكور، بأنها مسلمة غير ملتزمة وانها تؤيد قتل المسلمين في أفغانستان.

ودخلت البارونة وارسي، التي أصيبت ببيضة واحدة على الأقل، في جدال مع الرجال.

وبعد ذلك، اصطحبت وارسي، التي تشغل منصب وزيرة ترابط المجتمع والعمل الاجتماعي في حكومة الظل، إلى متجر قريب.

وقالت البارونة وارسي لبي بي سي إن المحتجين كانوا "حمقى لا يمثلون غالبية المسلمين البريطانيين".

وأشارت إلى أن هذا النوع من الاحتجاجات "يلحق بالمسلمين سمعة سيئة للغاية".

وأردفت بالقول "لقد تصديت لهذه المجموعة وتحديت وجهات نظرهم".

وتابعت "لم يكونوا على استعداد للإنصات. كانوا يصيحون. قلت لهم إذا أردتم الدخول في هذا الجدال فاسمعوا".

واستأنفت البارونة جولتها وسط حراسة الشرطة.

وقال أحد المحتجين، ويدعى سيف الإسلام، لبي بي سي إن المحتجين "ضد كل ما تمثله" وارسي.

وأضاف سيف الإسلام "ليست مسلمة ملتزمة. من الواضح بالنظر إليها أنها لا تمثل المسلمين".

وذكر أنه وزملاؤه المحتجين لم يرشقوها بالبيض.

وكانت البارونة ضمن قائمة بأكثر النساء نفوذا أعدتها هيئة برئاسة رئيس مؤسسة (لجنة المساواة وحقوق الإنسان).