أوباما يرسل 30 الف جندي أمريكي إلى افغانستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

بعد أكثر من ثلاثة أشهر من المداولات مع كبار مستشاريه كشف الرئيس الأمريكي باراك أوباما أخيرا عن استراتيجيته الجديدة لإنهاء الحرب ضد طالبان وتحقيق الاستقرار في أفغانستان.وأعلن أوباما عن أسرع عملية نشر قوات لثلاثين ألف جندي إضافي يتم إرسالهم على مدى ستة أشهر في أوائل عام 2010.

جاء ذلك في خطاب يعد واحدا من اهم خطاباته الرئاسية، ألقاه في أكاديمية وست بوينت العسكرية المرموقة في ولاية نيويورك.وقال أوباما إن مهمة هذه القوات هي تفكيك تنظيم القاعدة في أفغانستان وباكستان.

وبذلك سيصل عدد الجنود الأمريكيين المنتشرين في أفغانستان إلى نحو مئة ألف جندي،وتقدر تكلفة هذه التعزيزات العسكرية نحو 30 مليار دولار.وأضاف أنه يخطط لبدء سحب قوات بلاده من أفغانستان في عام 2011.

ودافع أوباما عن الحرب مصرا على أنه لا وجه للمقارنة بينها وبين حرب فيتنام، مؤكدا أن الأمن العالمي في خطر.وطالب الدول الأخرى بإرسال تعزيزات عسكرية مؤكدا أن الحرب "ليست حرب الولايات المتحدة وحدها".

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وقد رحب الجنرال ستانلي ماكريستال قائد القوات الأمريكية في أفغانستان بخطاب الرئيس قائلا إنه قد كلفه "بمهمة عسكرية واضحة"، وأمده بالموارد اللازمة.

ويقول ماثيو برايس مراسل بي بي سي إن البيت الأبيض يريد إيصال رسالة بأن هذه الحرب هي حرب باراك أوباما، وأن الرئيس الأمريكي واضح في الأهداف التي يريد تحقيقها بهذه الحرب.

تهديد طالبان

وبالتأكيد على أن الولايات المتحدة موجودة في أفغانستان بسبب هجمات مسلحي القاعدة في الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، قال الرئيس الأمريكي إن حلفاء هؤلاء المسلحين في طالبان قد "بدأوا في فرض سيطرتهم على قطاعات في أفغانستان"، فيما يرتكبون "أفعالا إرهابية مدمرة" ضد باكستان.

وأضاف أوباما أن القوات الأمريكية كانت تفتقر إلى "الدعم الكامل الذي تحتاجه لتدريب قوات الأمن الأفغانية بكفاءة، ولأن تكون شريكة لها وتضمن أمن السكان بطريقة أفضل".

وأضاف أوباما أنه مدرك لمدى خطورة القرار إلا أنه حث الأمريكيين على عدم اعتبار هذه الحرب حرب فيتنام ثانية.فالولايات المتحدة يدعمها "ائتلاف عريض مكون من 43 دولة، ولا تواجه تمردا شعبيا واسعا".

ومضى قائلا "والأهم من ذلك إنه على عكس فيتنام فالأمريكيون قد تعرضوا لهجوم شرس من أفغانستان، ويظلون مستهدفين من قبل نفس المتطرفين الذين يضعون الخطط من مواقعهم على حدودها".ودعا أوباما حلفاء بلاده لتعزيز التزاماتها العسكرية هناك قائلا "إن أمن حلفائنا والأمن العالمي في خطر".

وأضاف أن الولايات المتحدة ستتخذ من تجربة العراق نموذجا لانسحابها من أفغانستان، بحيث يتم ذلك بمسؤولية وبأخذ جميع الأوضاع على الأرض في الاعتبار.

وتعهد الرئيس الأمريكي بالمضي في تقديم الخبرة والمساعدة لقوات الأمن الأفغانية محذرا من أنه "سيكون واضحا أمام الحكومة الأفغانية، والأهم أمام الشعب الأفغاني أنهم سيكونون في النهاية المسؤولين عن بلادهم"."فقد ولت أيام تقديم الشيكات على بياض".

ومن الأولويات الأخرى التي أوردها أوباما في خطابه "تعزيز الأمن الأمريكي في الداخل، ومنع وقوع المواد النووية في أيدي الإرهابيين، وبناء علاقات أفضل مع العالم الإسلامي".

ردود فعل

قوات أمريكية في إقليم وردك الأفغاني

عدد الجنود الأمريكيين في أفغانستان سيصل إلى مئة ألف

وقد رحبت الحكومة الافغانية باعلان الرئيس أوباما، وكانت حكومة الرئيس حامد كرزاي قد طالبت مرارا بزيادة عدد القوات الدولية في بلاده.

كان الرئيس الأمريكي قد أطلع الرئيس الأفغاني على استراتيجيته الجديدة في مكالمة هاتفية على مدى ساعة كاملة من خلال دائرة تليفزيونية مغلقة.

وأعلن البيت الأبيض أن أوباما قد أبلغ كرزاي أن الجهود الأمريكية في أفغانستان ليست "بلا حد"، وسيتم قياسها بالأهداف على مدى عامين.

كما رحب الامين العام لحلف شمال الأطلسي بالقرار الأمريكي وأعرب أندرس فوغ راسموسن عن ثقته"بان حلفاء الولايات المتحدة سيزيدون مساهمتهم العسكرية في افغانستان.

وتوقع أمين عام الناتو الموافقة على إرسال خمسة آلاف جندي إضاف من الحلف إلى أفغانستان استجابة لطلب أوباما من حلفائه الأوروبيين المساهمة بنحو 5000 ـ 10 آلاف جندي إضافي.

وأكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دعمه للخطوة الأمريكية التي وصفها بالشجاعة بينما دعا رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون الحلفاء الى الوقوف خلف الرئيس اوباما.

وكان اشتداد العنف حيث قتل هذا العام في أفغانستان 300 جندي أمريكي ، والانتخابات الرئاسية في أغسطس/آب الماضي قد أثارا معارضة متعاظمة في الداخل للحرب التي دامت 8 أعوام.

إلا أن فرنسا قد استبعدت تماما نشر مقاتلين هناك رغم أنها قد تقوم بإرسال مدربين عسكريين، فيما قالت ألمانيا إنها ستنتظر حتى انعقاد مؤتمر في لندن حول أفغانستان في 28 كانون الثاني/يناير 2010 قبل اتخاذ قرار بشأن إرسال قوات إضافية.

وأعلنت بريطانيا الإثنين أنها سترسل 500 جندي إضافي، مما سيرفع عدد قواتها هناك إلى 10 آلاف.

كما أعلنت إيطاليا أنها ستعزز قواتها هناك إلا أنه لم تحدد العدد.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك