القوات الفيليبينية تنفذ عملية عسكرية في الجنوب

قوات فيليبينية
Image caption اعلان حالة الطوارئ في ماجينداناو

افادت التقارير الواردة من الفيليبين ان قوات الامن شنت هجوما على معقل احدى العائلات من اصحاب النفوذ في محافظة ماجينداناو الجنوبية، حسبما قالت مراسلة بي بي سي لشؤون شرقي آسيا ريتشيل هارفي.

ونقلت مراسلتنا عن الشرطة قولها ان احد افراد هذه العائلة اعتقل واتهم بعلاقته في مقتل اكثر من 57 شخصا ينتمون الى عشيرة مناوئة للعائلة.

وذكرت المعلومات ان قوات الامن حاصرت لعدة ايام مقر عائلة امباتوان قبل ان تقتحم الحي للمرة الاولى في الساعات الاولى لصباح الجمعة.

وجاءت المداهمات والاعتقالات بعد ان اكتشفت قوى الامن مخزنا مطمورا للاسلحة على مقربة من الحي الذي تسكنه عائلة امباتوان.

سياسيون

وقد وضعت السلطات 12 شخصا ينتمون لهذه العائلة تحت المراقبة ومنعتهم من مغادرة الاراضي الفيليبينية حتى اشعار آخر حسبما تقول مراسلتنا. ويشتبه في ان المجزرة نفذت على ايدي عناصر مليشيا تخضع لاشراف امباتوان الابن، وهو نجل سياسي محلي نافذ عضو في تحالف الرئيسة جلوريا ارويو.

وكانت ارويو قد تعهدت بتطبيق العدالة اثر المجزرة.

وكانت عمليات القتل التي شملت مجموعة من السياسيين والصحفيين جرت في الوقت الذي كان يحاول فيه هؤلاء تسجيل انفسهم كمرشحين في الانتخابات المقبلة.

يشار الى ان الانتخابات في الفلبين غالبا ما تشوبها اعمال عنف وبخاصة في مناطق الجنوب التي تشهد مشاكل تتعلق بصراعات محلية وتحركات المتمردين.

ويذكر ان الانتخابات الفلبينية ستجرى في شهر مايو/ ايار المقبل ولكن تسجيل الترشيحات لهذه الانتخابات يجري في الوقت الحالي.