باكستان: الجماعة الاسلامية تدين هجوم روالبندي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أدانت الجماعة الاسلامية في باكستان على لسان مدير العلاقات الخارجية فيها عبد الغفار عزيز الهجوم الذي شنه مسلحون على مسجد بالقرب من مركز للجيش الباكستاني في مدينة روالبندي.

وقال عزيز لبي بي سي ان جهات عديدة يمكن ان تكون متورطة في استهداف الجيش الباكستاني وحمل الحكومة الباكستانية مسؤولية هذه الهجمات بسبب ما سماه سياسات الحكومة الخرقاء والحرب التي تشنها في وزيرستان على مسلحي طالبان.

وقد لقي أكثر من أربعين شخصا مصرعهم بينما جرح ثمانون آخرون في الهجوم الذي يأتي ضمن سلسلة من الهجمات التي هزت باكستان في الشهور الأخيرة بالموازاة مع استمرار الحملة العسكرية لإسلام أباد ضد مسلحي حركة طالبان في شمال غرب البلاد.

وذكرت التقارير أن قوات الأمن اشتبكت مع ثلاثة انتحاريين لمدة ساعة قبل أن يقدموا على تفجير أنفسهم.

وقال ناطق عسكري، المايجور جنرال، آذار عباس، إن الهجوم كان منسقا، مضيفا أن بعض المسلحين ربما لا يزالون مختبئين في المنطقة.

ويُذكر أن معظم القتلى عسكريون متقاعدون أو ضباط لا يزالون على رأس عملهم.

وقال ضابط رفيع في الجيش الباكستاني، اسلام تارين، لوكالة رويترز إن المهاجمين ربما دخلوا إلى المسجد عن طريق تسلق أحد الجدران.

قوات الأمن الباكستانية في مدينة روالبندي

قال ناطق عسكري إن الهجوم كان منسقا

وذكر رئيس شرطة مدينة روالبندي، راوو إقبال، أن المهاجمين "بادروا بإطلاق النار على المصلين ثم فجروا أنفسهم".

وقال أحد الشهود لبي بي سي يدعى ناصر علي الشيخ، إنه شاهد ثلاثة مهاجمين، أحدهم ألقى بقنابل يدوية داخل المسجد.

وأضاف قائلا إن قنبلتين استقرتا ثم انفجرتا في جناح الرجال في حين انفجرت ثالثة في جناح النساء.

وقال شاهد عيان آخر يدعى بختاوار حسين لوكالة رويترز "حالما فرغنا من أداء الصلاة، سمعت التفجيرات ثم إطلاق النار".

وأضاف قائلا إنه شاهد جرحى مرميين على الأرض في ساحة المسجد.

وقالت مراسلة بي بي سي في روالبندي، أورلا جرين، إن طائرات الهيلوكبتر حلقت في سماء المنطقة بحثا عن مشاركين في الهجوم اختبؤوا في المنطقة.

وقال وزير الداخلية، رحمان مالك، إن التفجيرات التي نفذها أحد المهاجمين أدت إلى سقوط سقف المسجد.

وأضاف قائلا "إنهم ينتقمون من عمليات الجيش الباكستاني الناجحة في منطقة وادي سوات ووزيرستان".

وفرضت السلطات المحلية طوقا أمنيا على المنطقة التي شهدت الهجوم.

ولا يبعد المسجد سوى مسافة بسيطة عن مقر القيادة العسكرية الباكستانية حيث توجد مباني تابعة للمؤسسة العسكرية وأجهزة الاستخبارات.

مدينة روالبندي

تبنت طالبان هجوما في نفس المدينة في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي

وسارعت سيارات الإسعاف إلى مكان الهجوم الذي يقع في منطقة سوق قاسم المزدحمة بالسكان.

واستهدف المسلحون مؤخرا قوات الأمن الباكستانية في سلسلة هجمات علما بأن 19 شخصا قتلوا في هجوم على روالبندي في شهر أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

وتبنت حركة طالبان الباكستانية آنذاك الهجوم الذي استهدف قاعدة عسكرية.

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم إلى حد الآن علما بأن حركة طالبان الباكستانية تبنت مسؤولية سلسلة من الهجمات مؤخرا.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك