روسيا تدفن ضحايا حريق الملهى الليلي

عاش أهالي مدينة بيرم الروسية اليوم الأحد جوا من الحزن والحداد على مقتل 112 شخصا قضوا يوم الجمعة الماضي في الحريق الذي شبَّ بأحد الملاهي الليلية في المدينة، وذلك في الوقت الذي أُقيمت فيه جنازات بعض الضحايا.

فقد حضر جمع غفير من الأشخاص قداسا أُقيم في إحدى كنائس المدينة، كما قام البعض الآخر بوضع أكاليل من الزهور بالقرب من الملهى الذي وقع فيه الحادث.

وعبَّر البعض عن غضبه حيال غياب الإجراءات الأمان المتعلقة بإجراءات الأمان والوقاية وإطفاء الحرائق في المبنى.

وكان الرئيس الروسي ديميتري ميدفيدف قد أعلن يوم 7 ديسمبر/ كانون الأول يوما وطنيا لتأبين الضحايا الذين قضوا السبت في تفجير في ملهى ليلي.

ووصف ميدفيدف الحادث بأنه عمل إجرامي، مطالبا بتوقيع أقصى عقوبة ممكنة على الجناة.

ونفت أجهزة الأمن الروسية أن يكون الحادث قد نجم عن عمل إرهابي، وأشارت إلى أن ألعابا نارية أدت إلى اشتعال حريق هائل في المقهى الليلي .

وذكرت السلطات المحلية في مدينة بيرم أن تدافع الناس والغازات الناجمة عن الحريق هي التي تسببت في هذا العدد الكبير من الضحايا.

ثوان فقط

وبث التلفزيون الروسي صور فيديو التقطها أحد رواد الملهى الليلي تظهر أشخاصا يرقصون قبل أن تؤدي الشرر المتطاير من الالعاب النارية إلى اشتعال السقف.

وقالت إحدى شاهدات العيان إن النيران احتاجت لثوان فقط حتى تنتشر في المكان.

وقال شاهد عيان آخر للتلفزيون الروسي "عندما التفت إلى الخلف، رأيت النيران تسقط من السقف، وبعد ذلك كان هناك الكثير من الدخان".

وقد أفاد مراسل بي بي سي في موسكو هاني شادي أن سلطات الأمنية الروسية ألقت القبض على اثنين من المسؤولين بالملهي الليلي.

وقال فلاديمير ماركين الممثل الرسمي للجنة التحقيق التابعة للإدعاء العام الروسي "إنه تم توقيف كلا من سيفيتلانا يفريموفا المديرة التنفيذية للملهي، و أناتولي زاك أحد ملاك الملهى للتحقيق معهما بتهمة مخالفة قواعد الأمان والسلامة".

لجنة حكومية

وقال مسؤولون روس ان معظم الضحايا ماتوا بسبب استنشاق الغازات والدخان الناتج عن الانفجار.وقالت وكالة ايتارتاس الروسية إن نحو 200 شخصا من رواد الملهى كانوا فيه وقت وقوع الحادث.

يشار الى ان مدينة بيرم تقع على بعد 1400 كم الى الشرق من موسكو، ويبلغ عدد سكانها قرابة 1.2 مليون نسمة.

وقال الناطق باسم رئيس الوزراء فلاديمير بوتين انه تم ارسال طائرات مجهزة خصيصا لمعالجة المصابين بحروق شديدة.

وكونت الحكومة الروسية لجنة خاصة للتحقيق في أسباب الحادث.

من جهته أكد المتحدث باسم لجنة التحقيق التابعة للنيابة أن الحادث نجم عن انتهاك التعليمات حول استخدام الألعاب النارية.

وبحسب مصادر في وزارة الحالات الطارئة فان الالعاب النارية التي تسببت في الكارثة كانت مخصصة للاستخدام في الهواء الطلق وهي محظورة في الاماكن المغلقة.