حالة الرئيس الغيني "مستقرة" بعد تعرضه لمحاولة اغتيال

كامارا
Image caption وصل كامارا إلى السلطة عبر انقلاب أبيض عام 2008

أكد الاطباء المشرفون على علاج الرئيس الغيني موسى كامارا في المغرب أنه في حالة "مستقرة" بعد العملية الجراحية التي اجريت له عقب محاولة اغتياله الخميس الماضي.

وكان القائد العسكري كامارا قد نقل إلى المغرب لإجراء عملية جراحية في رأسه، لكن لم يكشف عن خطورة الإصابة التي لحقت به.

وقال الاطباء إنهم لم يعودوا يخشون من حالة كامارا الصحية.

وفي هذه الاثناء المجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا (إكواس) إلى عودة فورية إلى الحكم المدني في غينيا.

وتعرض كامارا لاطلاق نار من قبل أحد معاونيه اثناء نشوب قتال بين فصائل متنافسة من الجيش الغيني، حيث لقي شخصان آخران مصرعهما.

يذكر ان كمارا كان قد حل الحكومة عقب الانقلاب الابيض الذي قاده في ديسمبر/ كانون الاول 2008.

وشكل كمارا اثر الانقلاب مجلسا استشاريا يضم عسكريين ومدنيين لادارة شؤون البلاد، تحت اسم "المجلس القومي للتنمية والديمقراطية".

وقد قاد الجيش الانقلاب عقب وفاة رئيس البلاد لانسانا كونتي عن عمر ناهز 74 عاما بعد ان حكم غينيا بقبضة من حديد منذ عام 1984.