فيدل كاسترو: "الامبراطورية الامريكية استأنفت هجومها"

فيدل كاسترو
Image caption فيدل كاسترو

قال الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو - في اشارة جديدة الى تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا - إن "ابتسامة الرئيس الامريكي باراك اوباما الودودة ووجهه الافريقي" يخفيان النوايا الشريرة التي تبيتها واشنطن تجاه امريكا اللاتينية.

وقال كاسترو في رسالة وجهها الى الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز تلاها الاخير في الجلسة الختامية لقمة البديل البوليفاري لامريكا اللاتينية التي انهت اعمالها في هافانا: "إن الامبراطورية الامريكية قد استأنفت هجومها على المنطقة."

وانحى كاسترو باللائمة على الولايات المتحدة في الانقلاب الذي اطاح برئيس هندوراس اليساري المنتخب مانويل سيلايا، وانتقد الاتفاق الذي ابرمته واشنطن مع كولومبيا والذي يخول الجيش الامريكي استخدام القواعد الكولومبية.

وقال في رسالته لتشافيز: "إن الامبراطورية تحشد طاقاتها خلف القوى اليمينية في امريكا اللاتينية لضرب فنزويلا ومن خلالها الدول الاخرى."

وقال كاسترو: "هذه هي النوايا الحقيقية للامبراطورية التي يحاولون اخفاءها خلف ابتسامة اوباما البريئة ووجهه الافريقي الاسود."

وكان كاسترو البالغ من العمر 83 عاما قد امتدح اوباما عندما تسلم الاخير مقاليد الحكم في واشنطن، ووصفه بأنه ذكي وصادق وهادئ وشجاع وشريف وذو نوايا طيبة، كما اثنى على اختيار الرئيس الامريكي للفوز بجائزة نوبل للسلام.

ولكن يبدو ان كاسترو قد انقلب على اوباما، حيث قال في مقال نشره الاعلام الكوبي الاسبوع الماضي إن قبول اوباما جائزة نوبل بعد ان قرر ارسال 30 الف جندي اضافي الى افغانستان يعتبر "تصرفا منافقا."

وكان تشافيز قد وصف الجائزة التي فاز بها اوباما بأنها "جائزة نوبل للحرب."

يذكر ان فيدل كاسترو تنحى عن السلطة في كوبا في العام الماضي لصالح شقيقه راؤول، وذلك بعد اصابته بعارض معوي اضطره للخضوع لعملية جراحية تبعتها فترة نقاهة طويلة.