صدامات بين الشرطة والمتظاهرين في طهران

ايران
Image caption طلاب جامعة طهران من مؤيدي المعارضة خرجوا الى الشوارع الاثنين

اوردت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن الشرطة الايرانية اصطدمت بمتظاهرين مؤيدين للمعارضة في احدى ساحات العاصمة طهران يوم الاثنين.

ونقلت الوكالة عن الشهود قولهم إن الشرطة "تستخدم الهراوات لتفريق المتظاهرين في ساحة فردوسي، بينما يطلق المتظاهرون هتافات معادية للحكومة."

كما وردت معلومات عن وقوع صدامات بين الشرطة والمتظاهرين في ساحة (ولي العصر) بطهران، وذكر موقع مؤيد للمعارضة بأن الشرطة اعتقلت اثنين من المتظاهرين.

وقال موقع معارض آخر إن السلطات عطلت شبكات الهاتف المحمول في وسط طهران لمنع مؤيدي المعارضة من تنسيق تحركاتهم.

Image caption رفع المتظاهرون لافتات شبهت احمدي نجاد بالنازيين

وكان شهود عيان قد قالوا إن عناصر من قوة مكافحة الشغب التابعة للشرطة حاصرت صباح الاثنين مبنى جامعة طهران لمنع المعارضة من استغلال تظاهرة تنظمها الحكومة بمناسبة يوم الطالب لاغراضها الخاصة.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود قولهم: "هناك المئات من عناصر شرطة مكافحة الشغب ينتشرون في كل مكان حول جامعة طهران والشوارع المجاورة."

وكانت قوى المعارضة الايرانية قد دعت انصارها الى التظاهر في شوارع طهران اليوم الاثنين في ذكرى يوم الطالب الذي يصادف 7 ديسمبر/ كانون الثاني.

تحذيرات

ومن جانبها حذرت السلطات الايرانية انها لن تسمح باي تجمع لان يتحول لمظاهرة ضد حكومة محمود احمدي نجاد.

وتشير تقارير الى ان السلطات الايرانية عمدت الى قطع الانترنت جزئيا لمنع المعارضين من استخدام الشبكة العالمية للتواصل فيما بينهم وللحد من قدرة الصحفيين من تغطية انباء المظاهرات.

Image caption عمدت السلطات الايرانية الى قطع الانترنت جزئيا

وقال المرشح في انتخابات الرئاسة الاخيرة مير حسين موسوي ان الحركة التي قادها "لا تزال حية".

ونقلت وكالة اسوشيتد برس ان معارضي الحكومة رددوا شعارات مثل "الله اكبر" و "الموت للديكتاتور" من اعلى اسطح المنازل في طهران فيما تنهمر الامطار في سماء العاصمة التي ينتظر ان تشهد مظاهرات بمناسبة يوم الطالب.

وتؤكد الوكالة ان الحكومة الايرانية حدت من قدرة الشعب على تصفح شبكة الانترنت منذ السبت وانها طلبت من الصحفيين الذين يعملون لوكالات الانباء العالمية البقاء في مكابتهم خلال الايام الثلاثة المقبلة.

وتسعى قوى المعارضة الى حشد اكبر عدد من الجمهور للتدليل على انها لا تزال قادرة على تحريك الجماهير.

ومن جانبه قال موسوي في بيان على موقعه على شبكة الانترنت ان على المؤسسة الدينية ان تعي انها لا تستطيع "اخراس الطلاب وانها تخسر شرعيتها في عقول الشعب الايراني".

واضاف موسوي الذي يدعي ان الرئيس محمود احمدي نجاد تلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية الاخيرة "ان الشعب العظيم لن يبقى صامتا فيما تم مصادرة صوته".

الا ان المرشد الاعلى للثورة الايرانية السيد علي خامنئي اتهم المعارضة يوم الاحد بانها تروج للانقسامات في البلاد وانها تخلق الفرصة لاعداء ايران.