امينتو حيدر تواصل الاضراب عن الطعام بعد منعها من دخول المغرب

امينتو حيدر
Image caption تقول امينتو حيدر ان السلطات الاسبانية تمارس ضغوطا عليها

قالت الناشطة المطالبة باستقلال الصحراء الغربية امينتو حيدر انها ستواصل اضرابها المفتوح عن الطعام وسترفض تلقي الرعاية الصحية احتجاجا على منع السلطات المغربية دخولها الى البلاد.

واتهمت امينتو حيدر الموالية لجبهة البوليساريو الاثنين في حديث مع فرانس برس الحكومة الاسبانية بممارسة "الضغط" عليها كي توقف اضرابها عن الطعام بدلا من السعي لدى المغرب لتامين عودتها الى الصحراء الغربية.

وقالت من مكان وجودها في مطار لنثاروتي في جزر الكناري "ساواصل اضرابي عن الطعام حتى يتم ايجاد حل".

وحذرت الناشطة التي تكتفي بتناول الماء المحلي بالسكر حسب طبيبها والمقربين منها "اذا مت ستتحمل الحكومة الاسبانية التبعات قانونيا واخلاقيا".

وقد ابعدت السلطات المغربية امينتو حيدر من الصحراء الغربية في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي الى لنثاروتي حيث بدات الناشطة اضرابا عن الطعام.

من جانبها اعلنت الرباط ان امينتو حيدر رفضت "القيام باجراءات الشرطة العادية وانكرت جنسيتها المغربية" لدى وصولها الى العيون كبرى مدن الصحراء الغربية في 13 نوفمبر.

وذكرت فرانس برس ان حاكم جزر الكناري ارسل مساء الاحد قاضيا للتحري عن مصير الناشطة الصحراوية طالبا منه "اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة للمحافظة على حياتها وعلى صحتها" بما في ذلك احتمال نقلها الى "المستشفى".

ومن جانبه اعلن مارتن نيسيركي المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة الاثنين ان بان كي مون لا يزال يشعر بالقلق جراء وضع الناشطة الصحراوية.

وقال نيسيركي ان بان كي مون كرر الدعوة التي اطلقها الاسبوع الماضي في اسبانيا والمغرب المفوض الاعلى للامم المتحدة للاجئيين "لاتخاذ كل تدبير يمكن ان يسهل التوصل الى حل المشكلة وينهي المأزق الراهن".

وقد ضم المغرب الصحراء الغربية المستعمرة الاسبانية سابقا سنة 1975.

وعرضت الرباط حكما ذاتيا واسعا لتلك المنطقة تحت سيادة المغرب الامر الذي ترفضه جبهة تحرير بوليساريو المدعومة من الجزائر والتي تطالب باستفتاء حول تقرير المصير.