رومانيا: باسيسكو في طريقه الى الفوز بولاية ثانية

يتجه الرئيس الروماني المنتهية ولايته ترايان باسيسكو الى الفوز بالانتخابات التي جرت امس الاحد وذلك بعدما كان تقارب النتائج قد ادى به وبمنافسه المرشح الاشتراكي الديموقراطي ميرسيا جيوانا الى اعلان الفوز في الجولة الثانية من الانتخابات.

ولكن بعد ان فرزت 99 بالمئة من الاصوات، تبين ان باسيسكو فاز بنسبة 50.3 بالمئة من الاصوات.

وكانت استطلاعات الرأي التي استفتت الناخبين بعد عملية الاقتراع قد اعطت جيوانا فائزا في الانتخابات التي وصفها المراقبون بـ"العنيفة".

Image caption ترايان باسيسكو

وقال جيوانا امام انصاره مساء الاحد: "لقد انتصرنا معا. ان نصرنا هو نصر جميع المواطنين الرومانيين الذين يريدون حياة افضل"

وبعد دقائق من اعلان جيوانا، قال باسيسكو امام انصاره: "لقد فزت. اؤكد لكم ان استطلاعات الرأي الصحيحة انني تقدمت على ميرسيا جيوانا".

واتهم باسيكسو قنوات تلفزيونية بـ"التلاعب" بنتائج الاستطلاعات التي اجريت لدى الخروج من مراكز الاقتراع.

مخالفات

ومع ان بعثة المراقبة من منظمة الامن والتعاون في اوروبا قالت ان الانتخابات جرت حسب قواعد المنظمة، الا انها طالبت بالتحقيق في المخالفات.

وشكك الحزب الاشتراكي الديموقراطي بالنتائج الاولية مشيرا الى حدوث تزوير.

وقال الحزب ان مرشحه، وزير الخارجية السابق، فاز لكن اجهزة الدولة تزور النتائج.

Image caption ميرسيا جيوانا

وكان استطلاع اجراه معهد اينسومار لحساب قناة رياليتاتيا التلفزيونية الخاصة قد افاد ان جيوانا فاز بنسبة 51.6 في المئة من الاصوات مقابل 48.4 في المئة لباسيسكو.

كما صدر استطلاع اخر اجراه معهد كورس لحساب قناة +تي في ار+ العامة ان جيوانا حصد 50.8 في المئة من الاصوات مقابل 49.2 في المئة لباسيسكو.

يشار الى ان الحملة الانتخابية للمرشحين جرت على ايقاع ازمة اقتصادية تعاني منها البلاد بشدة بينما كان صندوق النقد الدولي قد اعطى رومانيا فترة سماح وسمح لها بتأجيل دفع جزء من دينها بانتظار تشكيل حكومة جديدة.

يذكر ان المهمة الاولى للرئيس المنتخب سوف تكون تعيين رئيس حكومة بعدما كانت البلاد بقيادة حكومة انتقالية منذ شهر اكتوبر/ تشرين الاول الماضي.

ويقول المراقبون ان رومانيا تعاني من ازمة فساد كبيرة على الرغم من مرور نحو 3 اعوام على انضمامها للاتحاد الاوروبي.