باكستان: مقتل 43 في ثلاث انفجارات في لاهور وبيشاور

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قتل 43 شخصا على الاقل يوم الاثنين في باكستان في ثلاثة انفجارات وقع احدها عند مدخل محكمة بيشاور فيما وقع التفجيران الاخران في سوق مكتظة في لاهور.

وانفجرت قنبلتان بفارق ثلاثين ثانية في سوق "مونن ماركت" في لاهور، احداهما امام مصرف والاخرى امام مركز للشرطة وذلك في وقت كان يعج فيه المكان بالمتسوقين.

وذكرت الشرطة إن سيارات الإسعاف والشرطة هرعت فورا إلى موقع الانفجارين اللذين وقعا بشكل متعاقب، بينما بثت محطات التلفزيون لقطات لسيارات وهي تحترق، وقد شبَّت نار كبيرة في المكان الذي غطَّته سحب كثيفة من الدخان.

وقال الدكتور رمضان نصير مدير عام الانقاذ لوكالة فرانس برس "لقد نقلنا جثث الـ 33 شخصا و95 جريحا الى عدة مستشفيات"، في حين لا يزال رجال الاطفاء يعملون على اخماد حريق هائل يجتاح المتاجر والمطاعم.

واعلن قائد شرطة لاهور محمد برويز راثور ليل الاثنين انه يخشى من حصيلة اكبر لان السوق الاكثر شعبية في لاهور كانت "مكتظة" وتقع في وسط هذه المدينة.

تعاقب

ونقلت الوكالة عن شفيق أحمد، وهو مسؤول رفيع في الشرطة الباكستانية، قوله: "لقد حاصرت النيران مبنى وعددا من المتاجر. وقد وقع انفجاران يفصل الواحد عن الآخر حوالي 30 ثانية."

وأضاف قائلا: "لقد وقع الانفجار الأول أمام أحد المصارف. أما الانفجار الثاني، فقد وقع أمام مركز للشرطة."

وأردف المسؤول بالقول إن المبنيين المستهدفين يبعدان عن بعضهما البعض حوالي 30 مترا فقط، إذ يقع أحدهما في وسط السوق والثاني على أطرافه.

تحكُّم عن بعد

لقد وقع الانفجار الأول أمام أحد المصارف. أما الانفجار الثاني، فقد وقع أمام مركز للشرطة

شفيق أحمد، هو مسؤول رفيع في الشرطة الباكستانية

من جهته، نقل مراسل بي بي سي، عليم مقبول، عن شهود عيان قولهم إنه تعذَّر الوصول إلى معظم أجزاء السوق في أعقاب الانفجارين اللذين قالت الحكومة الباكستانية إنهما نفِّذا، على ما يبدو، عن طريق التحكم عن بعد.

وقد جاء الانفجاران بُعيد ساعات فقط من وقوع تفجير انتحاري في عربة في بيشاور وأسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة العشرات بجراح، وذلك عندما فجَّر انتحاري نفسه خارج قاعة المحكمة في المدينة الواقعة شمال غربي البلاد.

وأفادت التقارير بأن ثلاثة من القتلى هم من رجال الشرطة، بينما نُقل عن أحد الأطباء العاملين في المستشفى المحلي القريب من مكان الحادث قوله إن عدد الجرحى الذين أُصيبوا في الحادث بلغ أكثر من 50 شخصا.

تسعة كيلوغرامات

وقال مسؤولون أمنيون إن الانتحاري فجَّر نفسه عند بوابة مجمع المحاكم في المدينة عندما أوقفه الحرس لدى خروجه من عربة ومحاولته دخول المبنى بسرعة. وقدروا زنة المتفجرة التي قام بتفجيرها بتسعة كيلوجرامات.

وأفاد أحد الوزراء المحليين، واسمه بشير أحمد بيلور، بأن الانتحاري لم يتمكن من الدخول بسبب التدابير الأمنية المشددة المفروضة على المجمع الواقع في منطقة مزدحمة على طريق يؤدي إلى مدينة بيشاور القديمة.

يُذكر أن مسلحي حركة طالبان باكستان نفذوا العديد من الهجمات في أنحاء متفرقة من البلاد خلال الأشهر الأخيرة الماضية، بما في ذلك عدة هجمات في بيشاور، وقُتل في تلك الهجمات أكثر من 400 شخص.

ففي الثامن والعشرين من شهر أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، قُتل 100 شخص على الأقل وأُصيب العشرات عندما انفجرت سيارة مفخخة في سوق بيبال ماندي الرئيسي في بيشاور.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك