اتهام أمريكي من أصل باكستاني بالمشاركة في هجمات مومباي

هجمات مومباي
Image caption لقي 166 شخصا مصرعهم نتيجة الهجمات

وجه الادعاء العام في الولايات المتحدة الاثنين اتهاما لأمريكي من اصل باكستاني بالمشاركة في هجمات مومباي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2008.

ويشتبه في أن ديفيد هيدلي قد ساعد على تحديد أهداف محتملة وأخبر بها مجموعة مسلحة تتخذ من باكستان مقر لها.

ويتهم هيدلي بالقيام بعدد من الرحلات إلى مومباي خلال عامين ورحلات على متن قارب حول ميناء المدينة لتحديد مواقع مناسبة لهبوط المهاجمين الذين قتلوا 166 شخصا.

واعتقل كل من هيدلي وتهور حسين رانا الكندي من أصل باكستاني في اكتوبر/ تشرين الأول الماضي لاتهامهما بالتخطيط لمهاجمة الصحيفة الدنماركية التي نشرت رسوما اعتبرت مسيئة للنبي محمد في سبتمبر/ أيلول 2005.

ضابط متقاعد

وأكد الادعاء العام الامريكي كذلك توجيه اتهامات لضابط متقاعد في الجيش الباكستاني يدعى عبد الرحمن هاشم سيد بالمشاركة في التخطيط للهجوم على الصحيفة الدنماركية.

يُشار إلى أنه قد أُلقي القبض على هيدلي، الذي كان قد غيَّر اسمه عام 2006 من (داؤد جيلاني)، في الثالث من اكتوبر الماضي، بينما كان يستعد للسفر إلى باكستان، وذلك في أعقاب تحقيق مشترك بين مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة الأمن والاستخبارات الدنماركية.

وقالت وزارة العدل الامريكية في بيان إن هيدلي "قام بخمس رحلات طويلة إلى مومباي، في سبتمبر 2006 وفبراير وسبتمبر 2007 وابريل ويوليو 2008، وفي كل مرة كان يلتقط صورا ويصور شرائط فيديو للعديد من الأهدافن بما فيها تلك التي استهدفت في نوفمبر 2008".

ويضيف البيان أن هيدلي كان يعود عقب كل رحلة إلى باكستان حيث "يلتقي بالمتآمرين الآخرين ويمدهم بالصور وتسجيلات الفيديو والوصف الشفهي للمواقع المختلفة".