امريكا تخفض مدة سجن جواسيس كوبا

لابانينو وغونزالز
Image caption طالب غونزالز بتخفيض اكبر في مدة سجنه

حكم قاض امريكي بتخفيف مدة السجن كوبيين ادينا من قبل بتهم التجسس وحكم عليهما بالسجن لمدد طويلة.

وكان رامون لابانينو وفرناندو غونزالز ضمن مجموعة الخمسة الكوبيين الذين اعتقلوا عام 2001 في امريكا بتهمة التجسس لحكومة فيدل كاسترو وقتذاك.

وخفض حكم السجن مدى الحياة على لابانينو الى 30 عاما بينما خفض الحكم على غونزالز الذي يقضي عقوبة السجن 18 عاما بمقدار عام واحد.

وجاء تخفيف الاحكام بعدما قضت محكمة استئناف بان الاحكام الاولية كانت شديدة القسوة، وكان الحكم على شخص ثالث تم تخفيفه في اكتوبر/تشرين الاول.

وقضت محكمة بخفض مدة الحكم بالسجن مدى الحياة على انطونيا غوريرو الى 22 عاما فقط.

وذكرت وكالة اسوشيتدبرس ان غونزالز كان طلب تخفيضا اكبر في مدة سجنه، لكن القاضي الامريكي خوان لينارد قال ان "من المهم ان تدرك الحكومات الاجنبية ان تلك النشاطات غير مقبولة في هذه البلاد".

ولطالما كانت القضية عامل تشاحن بين الولايات المتحدة وكوبا، اذ اعتبر الرجال الخمسة المحتجزين لدى الامريكيين منذ 1998 ابطالا قوميين في كوبا.

وادين لابانينو وغونزالز وغوريرو ـ بالاضافة الى جيراردو هرناندز ورينيه غونزالز ـ عام 2001 بالتسلل الى قواعد عسكرية امريكية وبين جماعات المنفيين الكوبيين ونقل المعلومات الى كوبا.

وفي العام الماضي صدقت محكمة استئناف على ادانتهم لكنها طلبت اعادة الحكم على ثلاثة من المجموعة.

واصر المدعون الامريكيون ان المجموعة ادينت استنادا الى ادلة قوية وتقول جماعات المنفيين الكوبيين ان عقوبتهم عادلة.

وتقول الحكومة الكوبية ان الرجال الخمسة لم يكونوا في ميامي للتجسس على الولايات المتحدة بل لمنع جماعات المنفيين المعادية لكاسترو من شن ما تصفه بالهجمات الارهابية في كوبا.