قمة أوروبا تحاول الاتفاق على تعهدات بشأن التغير المناخي

ناشطون من جماعة السلام الأخضر قرب مقر انعقاد القمة
Image caption قضايا التغير المناخي فرصت نفسها على القمة

بدأ زعماء الاتحاد الأوروبي يوم الخميس قمة في بروكسل تتصدر أجندتها مسألة التغير المناخي، ويناقش قادة الاتحاد الأوروبي على مدى يومين حجم المساعدات التي سيقدمها الاتحاد للبلدان النامية بهدف معالجة ظاهرة التغير المناخي.

ويحاول قادة أوروبا التوصل إلى اتفاق بشأن حجم المساعدات المالية التي ستلتزم بها الدول الأعضاء لمساعدة البلدان النامية على معالجة ظاهرة التغير المناخي.

ولم يتفق أعضاء الاتحاد خلال مباحثات اليوم الأول من القمة على حجم المساعدات الي سيخصصها لصالح البلدان النامية.

ويأمل المسؤولون الأوروبيون في تعهد الدول الأعضاء في الاتحاد برصد 9 مليارات دولار لصالح صندوق التغير المناخي المعروف بصندوق "البداية السريعة".

لكن عددا من البلدان لم يقطع بعد وعودا صارمة برصد اعتمادات مالية لصالح الصندوق الجديد.

ويأمل الاتحاد الأوروبي أن تؤدي المبادرة البيئية التي طرحها إلى حفز بلدان غنية أخرى مجتمعة في الدانمرك في إطار مؤتمر كوبنهاجن على اتخاذ خطوة مماثلة.

وقال رئيس الوزراء السويدي، فريدريك رينفيلدز، الذي ترأس بلاده الاتحاد الأوروبي حتى نهاية السنة الحالية إن قادة الاتحاد واصلوا اجتماعهم خلال الليل بهدف الاتفاق على مبلغ مالي أعلى في اليوم الثاني من قمة بروكسل.

ويُنظر إلى تعهد الاتحاد برصد مساعدات مالية لصالح البلدان النامية على أنها خطوة هامة لحث مؤتمر كوبنهاجن على التوصل إلى اتفاق مماثل.

ويقول محللون إن قادة الدول الغنية في الاتحاد سيمارسون ضغوطا على الأعضاء الأقل غنى في أوروبا الشرقية بهدف المساهمة في صندوق بقيمة 10 مليارات دولار سنويا يخصص لهذا الغرض.

وستناقش القمة التي تعقد مرتين في السنة أيضا المسائل المالية الخاصة بالاتحاد.

ويقول مراسل بي بي سي في بروكسل، جوني ديموند، إن المباحثات ستشهد عمليات لي أذرع البلدان المترددة خلال ساعات الصباح الأولى.

ويُذكر أن المساعدات المالية التي سيرصدها الاتحاد لصالح البلدان النامية تهدف إلى مساعدتها على معالجة ارتفاع مستويات البحار وتراجع الغابات وقلة المياه الصالحة للاستخدام ما بين عامي 2010 و 2012.

رئيس البرلمان الأوروبي

Image caption ستخصص المساعدات لمعالجة ارتفاع مستويات البحار وتراجع الغابات وقلة المياه

وقال رئيس البرلمان الأوروبي، جيرجي بوزيك، لقادة الاتحاد إن قرارات " سريعة وملزمة وعالمية" أضحت مطلوبة بهدف التصدي لظاهرة التغير المناخي.

وأضاف قائلا "لقد طالبنا البلدان المتقدمة بتقليص الانبعاثات بنسبة تتراوح ما بين 25 و 40 في المئة بحلول عام 2020 في حين نتوقع أن تخفض البلدان النامية انبعاثاتها بنسبة تترواح ما بين 15 و 30 في المئة".

وتابع قائلا "نعرف تقريبا كم ستكلف هذه التخفيضات الاتحاد... ولن تكلف أقل من 30 مليار يورو (44 مليار دولار) في السنة. ومن المهم أن يتحمل أعضاء الاتحاد بالتساوي هذا العبء. علينا احترام مبدأ التضامن المشترك".

وواصل أن "هذا الاجتماع حاسم. هذا الاجتماع سيحدد التمويل الفوري الذي ينبغي أن يخصص لمساعدة البلدان النامية بدءا من السنة المقبلة وحتى عام 2012".

واقتحم متاظهرون السياج الأمني الذي يطوق المبنى الذي يحتضن القمة بعدما تخفوا في ملابس وفود رسمية.

ورفع المتاظهرون شعارات تقول "أيها الاتحاد الأووربي عليك إنقاذ قمة كوبنهاجن".

ضرائب إضافية

ومن جهة أخرى، ظهر توجه واضح داخل الاتحاد بشأن فرض ضرائب إضافية على المكافآت السنوية التي تمنح لكبار المسؤولين المصرفيين.

وفي هذا الإطار، يحبذ قادة فرنسا وألمانيا فكرة فرض ضرائب إضافية على المكافآت بعد إعلان الحكومة البريطانية عن رغبتها في فرض ضريبة كبيرة مرة واحدة على المكافآت الممنوحة لكبار المصرفيين.

وقمة الاتحاد الأوروبي الحالية هي أول قمة بعد التصديق على معاهدة لشبونة من قبل أعضاء الاتحاد وتعيين رئيس الوزراء البلجيكي السابق، هرمان فان رومبي، في منصب رئاسة المجلس الأووربي.

وفيما يتعلق بديون اليونان، قال رئيس الوزراء السويدي إن هذه الديون ينبغي أن تسدد محليا.