موظفو بلاكووتر "شاركوا في عمليات سي آي إيه بالعراق وأفغانستان"

شعار شركة بلاكووتر
Image caption "تعاون وثيق مع السي آي إيه

قالت صحيفة النيويورك تايمز إن عاملين في شركة خدمات الأمن الأمريكية "بلاكووتر" شاركوا في عدد من أشد عمليات وكالة الاستخبارات الأمريكية حساسية في العراق وأفغانستان.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن هذه العمليات شملت مداهمة مواقع يشتبه بوجود مسلحين فيها.

ونقلت الصحيفة عن موظفين سابقين في الشركة قولهم إنه في الفترة بين عامي 2004 ـ 2006 اشترك زملاء لهم ليليا تقريبا في العمليات المعروفة باسم "انتزع واخطف".

ورأت النيويورك تايمز أن هذه المهام السرية تلقي الضوء على علاقة بين بلاك ووتر وسي آي إيه أوثق مما أقر به من قبل المسؤولون الحكوميون.

وقالت إن مصادرها كشفت أنه في فترة ما أصبحت العمليات المشتركة بين الشركة الأمنية ووكالة الاستخبارات روتينية إلى حد أن موظفي الشركة أصبحوا شركاء في العمليات مع الوكالة بدل أن يقوموا بمجرد توفير الحماية للعاملين فيها.