سرقة جثمان الرئيس القبرصي السابق عشية ذكراه

بابادوبولوس
Image caption سرقة الجثث نادرة في جزيرة قبرص

اقدم مجهولون على نبش قبر الرئيس القبرصي السابق تاسوس بابادوبولوس وسرقة جثمانه من احد المقابر في العاصمة نيقوسيا مساء الخميس حسبما اعلنت الشرطة القبرصية.

وقد وصف زعيم ماريوس جارويان، زعيم حزب ديكو الذي كان ينتمي اليه الرئيس الراحل العمل بانه "جريمة فظيعة وعمل شرير".

وكان الرئيس الراحل توفي عام 2008 عن ناهز 74 عاما بعد معاناته من مرض سرطان الرئة وفي اعقاب شغله منصب الرئيس ما بين عامي 2003 و2008.

وقد اكتشف الامر قبل يوم من حلول الذكرى السنوية الاولى لرحيله.

وما تزال دوافع سرقة الجثمان مجهولة اذ ان سرقة الجثامين نادرة في جزيرة قبرص.

ومن اهم انجازات بابادوبولوس عضوية الجزيرة في الاتحاد الاوروبي عام 2004.

وطوقت الشرطة المقبرة وباشرت في التحقيق بينما هرع افراد اسرة الرئيس الى المقبرة وسط حالة من الذهول في الجزيرة.

واعرب زعيم حزب اخيل الذي يتولى الحكم حاليا عن غضبه وقال "لا ادري اي صنف من البشر هؤلاء الذين يقومون بهكذا فعل".

وكان الرئيس الراحل قد درس القانون في لندن قبل ان يعود الى الجزيرة ويقود مجموعة من الشبان نشطت ضد الاحتلال البريطاني للجزيرة.

وعقب خروج القوات البريطانية من الجزيرة ونيلها الاستقلال عام 1960 كان اصغر وزير في اول حكومة قبرصية اذ كان في السادسة والعشرين من العمر.