كوريا الشمالية تلمح إلى إمكانية العودة للمفاوضات النووية

المبعوث الأمريكي إلى كوريا الشمالية، ستيفن بوسوورث
Image caption وصفت الوكالة الرسمية لكوريا الشمالية المباحثات بأنها كانت "صريحة وجرت في أجواء تجارية".

قالت كوريا الشمالية، الجمعة، إنها مستعدة لإنهاء مقاطعتها للمفاوضات النووية التي دامت سنة كاملة.

وجاء إعلان كوريا الشمالية في أعقاب المباحثات التي أجراها المبعوث الأمريكي، ستيفن بوسوورث، مع المسؤولين في بيونج يانج على أمل قبولها تفكيك سلاحها النووي مقابل تلقي مساعدات.

ووصفت الوكالة الرسمية لكوريا الشمالية المباحثات بأنها كانت "صريحة وجرت في أجواء تجارية".وواصلت الوكالة نقلا عن ناطق باسم وزارة الخارجية الكورية أن "الطرفين عمقا تفاهمهما المشترك وضيقا فجوة خلافاتهما".

واستمرت زيارة المبعوث الأمريكي ثلاثة أيام، التقى خلالها بنائب رئيس الوزراء، كانج سوك-جويت، الذي يعتبر مهندس السياسة النووية لكوريا الشمالية وأحد المقربين من الزعيم الكوري، كيم جونج-إيل.

وأضافت الوكالة أن البلدين دشنا مباحثات موسعة في أفق إبرام معاهدة سلام بينهما وتطبيع العلاقات ومنح مساعدات اقتصادية وفي مجال الطاقة لبيونج يانج ونزع سلاح شبه القارة الكورية.

وقال المبعوث الأمريكي إنه نقل للمسؤولين في كوريا الشمالية رسالة أوباما التي مفادها أن الفشل في التحرك نحو الأمام بشأن نزع السلاح يمثل عقبة أمام تحسين بيونج يانج علاقاتها مع واشنطن.

وغادر المبعوث الأمريكي، الجمعة، إلى بكين وطوكيو ومن ثم إلى موسكو بهدف إطلاع الصين واليابان وروسيا على نتائج زيارته بصفتها أعضاء في المباحثات السداسية قبل أن يعود إلى واشنطن في الأسبوع المقبل.

ووصفت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، المباحثات بأنها كانت "إيجابية إلى حد ما" في ظل استراتيجية الرئيس باراك أوباما بانتهاج "الصبر استراتيجيا وذلك بالتنسيق الوثيق مع الحلفاء".

وكانت كوريا الشمالية انسحبت من المباحثات قبل سنة ثم أجرت تجرية نووية بعدها بخمسة أشهر ما دفع مجلس الأمن الدولي إلى تشديد العقوبات المفروضة على بيونج يانج.

ويقول محللون إن أسباب رغبة كوريا الشمالية في العودة إلى طاولة الحوار هو الأضرار الفادحة التي لحقت باقتصادها جراء العقوبات.

وقال أستاذ في جامعة "دراسات كوريا الشمالية"، يانج يانج مو-جين في سيول "لكي يتحرك الوضع نحو الأمام، على كوريا الشمالية اتخاذ خطوات لا رجعة فيها باتجاه نزع سلاحها".وأضاف قائلا "ولكي يتحقق ذلك، لا بد من اتخاذ خطوات من قبل الطرفين في وقت متزامن".