انتقاد تعامل الشرطة الدنماركية مع التظاهرات المترافقة مع قمة المناخ

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

انتقدت المنظمات المدافعة عن البيئة طريقة تعامل الشرطة الدنماركية مع التظاهرات التي تجري على هامش قمة المناخ التي تعقد في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن في اعقاب اعتقال الشرطة ما يربو على 900 متظاهر السبت.

وصرح رئيس منظمة العدالة المناخية لـ بي بي سي ان المتظاهرين الذين اعتقلوا اجبروا على الجلوس لساعات عديدة في العراء وسط البرد الشديد دون ماء او طعام او رعاية طبية او السماح للمعتقلين بالخروج الى دورات المياه.

لكن الشرطة اعلنت انه تم اطلاق سراح الغالبية العظمى من المتظاهرين فيما سيتم توجيه الاتهام رسميا الى عدد قليل منهم.

وكان عشرات الالاف من المتظاهرين قد خرجوا السيت في تظاهرة كبيرة للضغط من اجل اتخاذ خطوات اكبر للحد من ظاهرة الاحتباس الحراراي.

وكانت معظم المظاهرات في كوبنهاجن سلمية لكن بعضها تحول إلى مواجهات مع شرطة مكافحة الشغب خاصة تلك المسيرات التي اقتربت من مقر عقد المؤتمر.

وبحسب مصادر الشرطة فإن أغلب الموقوفين هم من عناصر "بلاك بلوك" وهي جماعات مستقلة في اوروبا الشمالية برزت خصوصا اثناء قمة الحلف الأطلسي في ستراسبورج شرق فرنسا في أبريل/نيسان الماضي.

احتجاز المتظاهرين

بقي المحتجزون في الهواء المفتوح وسط البرد 4 ساعات

واتهمت الشرطة عناصر الـ "بلاك بلوك" بأنهم ألقوا الحجارة على بعض المنشآت وهشموا زجاج نوافذ وزارة الخارجية.

وقالت المنظمات غير الحكومية إن مجموعات "بلاك بلوك" أعلنت عزمها القيام بتحركات ضد مركز المؤتمرات "بيلا سنتر" حين يجتمع الوزراء ورؤساء الوفود تمهيدا لوصول نحو 110 رئيس دولة وحكومة لبحث اتفاق جديد حول المناخ يبدأ سريانه في الاول من يناير/كانون الثاني 2013.

انتقاد

من جهة اخرى انضمت الولايات المتحدة الى الاتحاد الاوربي في انتقاد مسودة الاتفاقية الدولية حول المناخ التي يتم التفاوض حولها لانها تنص على قيام الدول النامية بتخفيض الانبعاثات الغازية لديها في حال تلقيها مساعدات مالية.

وقال وزير البيئة السويدي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي حاليا ان هناك ادراكا متناميا بضرورة تعهد الاقتصادات الصاعدة اسوة بالدول الغنية للقيام بما هو مطلوب منها في هذا المجال.

وكانت بعض الدول الصناعية قد انتقدت جوانب اخرى من المسودة مثل عدم وجود شمولها على اجراءات قوية لمواجهة ومعالجة مشاكل تغيرات مناخ الارض.

وقد سبق للعديد من دول العالم الفقيرة أن انتقدت تلك المسودة، وقالت انها لا تلبي الحد الادنى من احتياجات ومتطلبات مواجهة مشكلة الاحتباس الحراري، وانبعاث الكربون الى الاجواء، وما يترتب عليه من مشاكل بيئية بعضها مدمر.

من جهة اخرى تدعو الوثيقة التي يجري تداولها في اوساط المؤتمر الدول الغنية الى تخفيض الانبعاثات الغازية بما يترواح ما بين 25 الى 40 بالمائة من كمية الانبعاثات الغازية لعام 1990 بحلول عام 2020.

من جانبه انتقد الاتحاد الاوروبي الموقف الامريكي من مسودة الاتفاقية، بالقول ان بالامكان جعلها ملزمة اكثر لتحريك المحادثات مسافة اطول من دون الحاجة الى توسيع رقعة القانون المتصل بهذا الموضوع والمعروض حاليا امام الكونجرس الامريكي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك