مقتل 16 من رجال الشرطة في أفغانستان

قوات اجنبية في أفغانستان
Image caption الهجمات لا تزال مستمرة رغم تعزيز القوات

أفادت التقارير الورادة من أفغانستان بمقتل 16 من رجال الشرطة في هجومين استهدفا مركزين للشرطة في شمال وجنوب البلاد بفارق ساعات.

وقالت التقارير إن هجوما وقع ليل الأحد/الاثنين أدى لمقتل ثمانية رجال شرطة وإصابة اثنين آخرين بجروح في منطقة بغلان.

وذكرت التقارير أن مسلحين شنوا هجوما على نقطة للشرطة على الطريق الرئيسي السريع الذي يربط العاصمة كابول بمنطقة بغلان.

وقال حاكم المنطقة محمد أكبر بركزاي إن الهجوم من تدبير وتنفيذ الحزب الإسلامي الذي يتزعمه رئيس الوزراءالأفغاني السابق قلب الدين حكمتيار، وهو جماعة أدرجتها الولايات المتحدة على قائمة "الإرهابيين" الذين تطاردهم.

كما أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية صباح الاثنين عن مقتل ثمانية شرطيين آخرين في هجوم شنه مسلحون يعتقد أنهم من حركة طالبان على مركز للشرطة بولاية هلمند الجنوبية.

وقال بيان للوزارة " هذا الصباج هاجم إرهابيون مركزا للشرطة في مقاطعة بنجاب في لشكر غاه عاصمة ولاية هلمند وقتلوا ثمانية رجال شرطة".

وتستهدف هجمات المسلحين رجال الشرطة الأفغانية في الغالب بوصفهم الهدف الأسهل، وقد بلغت خسارة الشرطة في الأرواح ألف قتيل وهو أكبر بكثير من عدد القتلى في صفوف القوات الأجنبية.

وقد قتل اثنان من المهاجمين في العملية التي وقعت على الطريق السريع الذي يعتبر أحد الطرق الرئيسية للقوات الأجنبية في حربها مع طالبان.

في غضون ذلك، وصل الأدميرال مايك مور رئيس هيئة أركان القوات الأمريكية المشتركة في زيارة إلى أفغانستان، بينما تستعد أول دفعة من التعزيزات العسكرية التي وافق عليها الرئيس أوباما للانتشار على الأراضي الأفغانية.

وسوف يعقد الأدميرال مور سلسلة من الاجتماعات مع كبار المسؤولين في حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، وقال إن 16 ألف عسكري أمريكي قد تلقوا الأوامر بالذهاب إلى أفغانستان منذ أعلن الرئيس الأمريكي إرسال 30 ألف جندي إضافي لتعزيز القوات المتمركزة هناك منذ 8 سنوات.