كوبنهاجن: رئيسة قمة المناخ تحثُّ المشاركين على "العودة إلى العمل"

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حثَّت رئيسة قمة الأمم المتحدة للمناخ الوفود المشاركة على "العودة إلى العمل"، وذلك بعد أن كانت قد أرغمت الاحتجاجات، التي قامت بها البلدان النامية ضد سياسات الدول المتقدمة لعدم رفعها من سقف تعهداتها بخفض نسبة انبعاثات الغازات، منظمي المؤتمر على تعليق أعماله لعدة ساعات يوم أمس الاثنين.

وقد استُؤنفت محادثات المناخ بالفعل في وقت متأخر من ليل الاثنين بعد أن عالجت رئيسة القمة، وهي الوزيرة الدنماركية كوني هيدجارد، بعض الهواجس والمخاوف التي كانت قد عبَّرت عنها الدول النامية في وقت سابق من اليوم.

وأفادت التقارير الواردة من العاصمة الدنماركية بأنه قد تمَّت بالفعل تلبية المطلب الرئيسي للدول النامية، وهو إجراء مباحثات منفصلة بشأن مصير "بروتوكول كيوتو للمناخ".

حديث اليأس

لقد بدا واضحا أن الرئاسة الدنماركية تقدم مصالح الدول المتقدمة على مصالح الدول النامية، وذلك بشكل بعيد عن الديمقراطية

لومومبا دي آبينج، رئيس وفد تكتل "الـ77 زائد الصين"

وكانت وفود عدد من الدول النامية قد عبَّرت عن يأسها حيال الجزء الكبير الذي ما يزال يتعين إنجازه من عملية التفاوض قبل أن تختتم القمة أعمالها في الثامن عشر من الشهر الجاري.

وقال تكتل "الـ 77 زائد الصين"، والذي تحدث باسم الدول النامية كافة، إن البلد المضيف للقمة "قد انتهك العملية الديمقراطية" التي كان يتعين أن يجري التفاوض بشأن التغير المناخي في ظلها بدون انحياز.

ففي مقابلة مع بي بي سي، قال لومومبا دي آبينج، رئيس وفد تكتل "الـ77 زائد الصين": "لقد بدا واضحا أن الرئاسة الدنماركية تقدم مصالح الدول المتقدمة على مصالح الدول النامية، وذلك بشكل بعيد عن الديمقراطية."

"لا تهميش"

لكن هيدجار، والتي ستتبوَّأ بعد القمة مباشرة منصب رئيسة المفوضية الأوروبية للمناخ، قالت في مقابلة أجرتها معها بي بي سي إنها أخبرت الدول النامية مرارا وتكرارا أنه "لم يجرِ تهميش بروتوكول كيوتو".

وأضافت الوزيرة الدنماركية قائلة: "تم التأكيد لهم وتطمينهم بشأن ذلك على طول الخط. فقد التقيت يوم أمس مع 48 وفدا، ومعظم تلك الوفود تنتمي إلى مجموعة دول الـ 77."

لقد تشاورت معهم بشأن سبل إحراز تقدم في مفاوضات اليوم، ولم أسمع أي اعتراضات. وبالتالي، فإنه لمن العجيب أنه كان يتعين علينا أن نمضي يوما واحدا تقريبا على معالجة مثل هذه القضايا الإجرائية

كوني هيدجارد، وزيرة دنماركية ورئيسة قمة الأمم المتحدة للمناخ

وأردفت قائلة: "لقد تشاورت معهم بشأن سبل إحراز تقدم في مفاوضات اليوم، ولم أسمع أي اعتراضات. وبالتالي، فإنه لمن العجيب أنه كان يتعين علينا أن نمضي يوما واحدا تقريبا على معالجة مثل هذه القضايا الإجرائية."

تكتل "الـ 77 زائد الصين"

يُشار إلى أن تكتل "الـ 77 زائد الصين" يفاوض في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ باسم 130 دولة، بما فيها دول غنية مثل السعودية وكوريا الجنوبية، بالإضافة إلى بعض الدول الأكثر فقرا في العالم.

وكان قد تقرر تعليق مفاوضات القمة يوم الاثنين بعد أن سحبت البلدان النامية تعاونها، وامتنع مندوبوها عن المشاركة في اجتماعات المجموعات المتخصصة في المؤتمر الذي يشارك فيه 192 بلدا.

واعتُبرت خطوة تعليق أعمال المؤتمر انتكاسة لمفاوضات كوبنهاجن المتعثرة أصلا، بسبب الخلاف الدائر بين الدول الغنية والفقيرة بشأن معدلات تخفيض انبعاث الغازات التي تتسبب بظاهرة الاحتباس الحراري، بالإضافة إلى الخلاف بشأن طرق تمويل تعويضات عمليات التخفيض هذه.

إصرار على البروتوكول

جزء من الكرة الأرضية

تصر البلدان النامية على أن تلتزم الدول الغنية بتخفيض نسب انبعاث الغازات لديها

وتصر البلدان الفقيرة، التي تتهدد التغيرات المناخية بيئتها، على أن تلتزم الدول الغنية بتخفيض نسب انبعاث الغازات المضرة بالبيئة، وذلك حتى ما بعد 2012 وفقا لما نص عليه بروتوكول كيوتو.

وفي المقابل، يقترح الاتحاد الأوروربي وباقي الدول الغنية إبرام معاهدة جديدة لتحل مكان بروتوكول كيوتو، بينما تخشى الدول النامية فقدان المكتسبات التي كانت قد حققتها بموجب تلك الوثيقة التي جرى توقيعها في عام 1997.

وترى البلدان النامية أن بروتوكول كيوتو هو الوسيلة الدولية الوحيدة الملزمة التي ساهمت في خفض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون، كما تحتوي على آليات عملية لمساعدة الدول الأكثر فقرا على تعويض التزامها بخفض انبعاث هذا الغاز.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك