القمة الإفريقية الفرنسية ستعقد بفرنسا "لاستبعاد البشير"

الرئيس السوداني عمر البشير
Image caption حل تحاشت به مصر دعوة البشير

أكد آلان جوانديه وزير الدولة الفرنسي لشؤون التعاون إن القمة الإفريقية الفرنسية ستعقد في فرنسا بدل مصر لتجنب حضور الرئيس السوداني عمر البشير، والصادر بحقه مذكرة توقيف من المحكمة الجنائية الدولية.

وكان جوانديه يعلق على تصريحات لوزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط قال فيها إن الاتجاه العام الآن هو لعقد القمة والاجتماع الوزاري الذي سيسبقها في فرنسا.

وقال الوزير الفرنسي إن تغيير البرنامج يتم بالاتفاق الكامل مع المصريين.

وكان أبو الغيط قد صرح في مقابلة صحفية بأن القضية بحثت الإثنين بين الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي والمصري حسني مبارك خلال الزيارة التي قام بها الأخير إلى باريس.

وردا على سؤال حول ما إذا كان الهدف من ذلك هو تحاشي دعوة البشير قال أبو الغيط "بالضبط".

وشكل احتمال حضور الرئيس السوداني الذي أصدرت بحقه المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور غربي السودان معضلة دبلوماسية بين باريس والقاهرة خلال الأشهر الأخيرة.

وكانت مصر المكلفة بتنظيم القمة الإفريقية الفرنسية المقبلة والتي كان من المقرر أن تعقد في منتجع شرم الشيخ في شباط/فبراير المقبل قد اعلنت أنها لا تستطيع تجاهل دعوة البشير، وهو ما ترفضه فرنسا بصفتها من أهم الدول المؤيدة للمحكمة الجنائية على المستوى الدولي.

وكانت القمة الإفريقية الفرنسية الأخيرة قد عقدت في مدينة كان بجنوب شرقي فرنسا عام 2007.