قمة المناخ: عودة المفاوضات إلى مسارها

متظاهر بالقرب من شعار القمة

تواجه القمة تعثرا في التوصل لاتفاق نهائي

عادت المفاوضات إلى مسارها في قمة المناخ بكوبنهاجن بعد حصول الدول النامية على امتيازات بشأن الخلاف حول تعهدات الدول الكبرى.

وكانت رئيسة القمة قد حثت الوفود المشاركة على "العودة إلى العمل"، وذلك بعد أرغمت الاحتجاجات التي قامت بها البلدان النامية منظمي المؤتمر على تعليق أعماله لعدة ساعات يوم أمس الاثنين.

ويقول ريتشارد بلاك مراسل بي بي للشؤون البيئية إن المحادثات غير الرسمية ستتواصل وخاصة فيما يتعلق بتطبيق اتفاق كيوتو للمناخ.

لكن بلاك يضيف أن الجلسة الختامية ستبدأ مساء الثلاثاء وإنه لا يزال هناك الكثير الذي يجب انجازه إذا أرادت الوفود التوصل لتوقيع اتفاق.

120 زعيما

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ومن المتوقع أن يشهد المؤتمر عدد من الشخصيات البارزة، حيث وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى كوبنهاجن.

وسيلقي بان كي مون كلمة مساء الثلاثاء في جلسة عامة للمؤتمر، الذي يحضر جلسته الختامية الجمعة نحو 120 رئيس دولة وحكومة من بينهم الرئيس الأمريكي باراك اوباما.

كما يصل إلى كوبنهاجن مساء الثلاثاء رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون، وهو واحد من أوائل القادة وصولا.

ويتوقع أن تقلل أعداد ناشطي المنظمات غير الحكومية المتواجدين قرب مقر القمة خلال بقية الأسبوع المقبل، ويعود ذلك جزئيا لأسباب أمنية مع بدء وصول الزعماء.

90 شخصا فقط

وسيصل عدد الناشطين المتواجدين في مقر القمة إلى 7 آلاف يوم الثلاثاء والأربعاء، ثم إلى ألف شخص يوم الخميس و90 شخصا فقط يوم الجمعة.

وقد وجهت مجموعة مكونة من 50 منظمة خطابا إلى السلطات الدنماركية والأمم المتحدة تنتقد فيه تحديد أعداد من يشهدون أعمال القمة وتصفة بالتصرف "غير الديمقراطي".

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة قبل توجهه إلى كوبنهاجن من أن "الوقت آخذ في النفاد"، مضيفا "لو ترك كل شىء للقادة كي يحلوه في اللحظة الأخيرة، فإننا قد نحصل على اتفاق ضعيف أو قد لا نحصل على اتفاق مطلقا".

اتهامات صينية

وكانت الصين قد اتهمت الدول المتقدمة بالتراجع عما وصفته بتعهداتها لمحاربة التغير المناخي، وحذرت من أن محادثات كوبنهاجن دخلت مرحلة خطيرة.

وعبرت وفود عدد من الدول النامية في وقت سابق عن يأسها حيال الجزء الكبير الذي ما يزال يتعين إنجازه من عملية التفاوض قبل أن تختتم القمة أعمالها في الثامن عشر من الشهر الجاري.

وقال تكتل "الـ 77 زائد الصين"، والذي تحدث باسم الدول النامية كافة، إن البلد المضيف للقمة "قد انتهك العملية الديمقراطية" التي كان يتعين أن يجري التفاوض بشأن التغير المناخي في ظلها بدون انحياز.

ففي مقابلة مع بي بي سي، قال لومومبا دي آبينج، رئيس وفد تكتل "الـ77 زائد الصين": "لقد بدا واضحا أن الرئاسة الدنماركية تقدم مصالح الدول المتقدمة على مصالح الدول النامية، وذلك بشكل بعيد عن الديمقراطية."

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك