برلسكوني يقضي ليلته الرابعة في المستشفى

سيلفيو برلسكوني
Image caption برلسكوني شخصية مثيرة للجدل

قرر الاطباء الذين يعالجون رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني في مستشفى سان رافايل في مدينة ميلانو انهم قرروا ابقاء رئيس الحكومة في المستشفى لليلة رابعة اثر الاعتداء الذي تعرض اليه يوم الاحد.

وكان من المتوقع ان يسمح الاطباء لبرلسكوني بمغادرة المستشفى يوم الاربعاء، الا ان طبيبه الدكتور البيرتو زانغرييو قال ان "برلسكوني لا يزال يعاني من الالم المستمر ومن صعوبة في الاكل ولذلك فمن الافضل ان يبقى للمستشفى 24 ساعة اضافية على الاقل".

يذكر ان برلسكوني اصيب بكسر بسيط في الانف وكسرت بعض اسنانه بعد ان قذف بتمثال أثناء الاجتماع الجماهيري له في مدينة ميلانو شمالي إيطاليا.

وقد اعتقل المهاجم ماسيمو تارتاجاليا (42 عاما)، في موقع الحادث واقتيد الى مركز الشرطة القريب، ووجهت اليه تهمة الاعتداء على برلسكوني لقذفه بالتمثال.

وتقول الشرطة ان المعتدي ليس له اي تاريخ جنائي سابق.

توقيف شخص آخر

وشوهد تارتاجالي يقذف برلسكوني في وجهه عن قرب بمجسم صغير لكاتدرائية المدينة فيما كان يقوم بتوقيع دفاتر المعجبين من أنصاره في ميدان خلف الكاتيدرائية بالمدينة.

وافادت الانباء ان حرس برلسكوني في المستشفى اوقفوا يوم الاربعاء، في الطابق السابع حيث برلسكوني، شخصا يبلغ من العمر 26 عاما قال انه يريد ان يتكلم مع رئيس الحكومة.

يشار الى ان برلسكوني كان قد الغى بسبب اصابته سفره الى كوبنهاجن لحضور القمة الدولية للتغير المناخي، كما الغى زيارة كانت مقررة الى مدينة لاكيلا الايطالية التي ضربها الزلزال العام الماضي.