افطار "الصدفة" مع باراك وميشيل اوباما

باراك اوباما
Image caption وجد الثنائي داردن نفسه وسط حفل استقبال نظمه اوباما لمقاتلين قدامى

تمكن كل من هارفي داردن وزوجته بولا من تناول وجبة الافطار مع الرئيس الامريكي باراك اوباما وزوجته ميشيل وذلك بعد ان اخطأا في الموعد المحدد لزيارتهما السياحية الى البيت الابيض.

وذلك على الرغم من عدم وجودهما على لائحة المدعوين لهذه المناسبة.

وقال هارفي داردن ان اللقاء مع الرئيس والسيدة الاولى "كان جميل جدا".

ويأتي هذا الحادث بعد اسبوعين من حادث آخر احدث ضجة كبيرة عندما تمكن ميشيل وطارق صلاحي من دخول البيت الابيض دون كونهما على لائحة المدعوين والتقطا الصور مع الرئيس ونائب الرئيس والمدعوين خلال حفل عشاء اقامه البيت الابيض على شرف رئيس الوزراء الهندي.

ولكن قضية الثنائي داردن مختلفة لانهما وصلا الى البيت الابيض ظنا منهما انهما حضرا في الموعد المحدد، لكن الحقيقة هي انهما حضرا عن طريق الخطأ قبل يوم من الموعد.

لا خرق امني

وقال داردن وهو صيدلي متقاعد لوكالة الاسوشيتد برس انهما "كانا يتفاجآن كلما ادخلا الى غرفة جديدة في البيت الابيض، فقد ادخلا في بادئ الامر الى الغرفة الشرقية، وهناك قال لهما احدهم انهما سيلتقيان بالرئيس".

واضاف داردن قائلا بان "زوجته نظرت اليه ثم نظر اليها وقال لها انهما لربما في المكان غير المناسب، ولكن كلما تطورت الامور كلما كبرت المفاجأة".

وينفي جهاز امن البيت الابيض بأن يكون هناك اي خرق امني من جراء هذا الحادث كما جرى لدى تمكن ميشيل وطارق صلاحي من دخول البيت الابيض دون دعوة.

وتعليقا على هذا الموضوع قال نك شابيرو الناطق باسم البيت الابيض ان "هارفي داردن وزوجته اخطأا، ولكنه سمح لهما بالدخول وحتى لقاء الرئيس والسيدة الاولى كبادرة حسن نية من قبل البيت الابيض، لان هارفي وبولا داردن تكلفا عناء المجيء ولم تكن هناك اي زيارات سياحية للبيت الابيض مقررة في هذا اليوم".

وقال كل من هارفي وبولا داردن انهما يأسفان فقط لانهما لم يحصلا على نسخ من الصورة التذكارية التي التقطت لهما مع باراك وميشيل اوباما.