الأمم المتحدة: قمة كوبنهاجن لم ترق إلى مستوى الطموحات

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اختتم في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ بعد اسبوعين من المحادثات المضنية.

وقد أقرت وفود الدول المشاركة في قمة المناخ بكوبنهاجن بوجود اتفاق المناخ الذي توصلت إليه كل من الولايات المتحدة والصين والهند والبرازيل و جنوب افريقيا، دون الموافقة عليه بشكل رسمي.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه لا يستجيب كلية للآمال و التطلعات لكنه "يظل رغم ذلك بداية أساسية".

ويتضمن هذا الاتفاق تخصيص 30 مليار دولار على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة للدول الفقيرة لمواجهة مخاطر تغيرات المناخ، على ان ترتفع الى 100 مليار دولار بحلول عام 2020 .

ويقول المحللون ان الخطوة تتيح المجال أمام تطبيق الاتفاقية على ان ينص البيان النهائي للقمة على أسماء الدول الموافقة وتلك المعارضة للاتفاقية

الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون

قال بان إن ما تمخص عنه المؤتمر لم يكن سوى بداية أساسية

ويسعى الاتفاق لخفض درجة حرارة الارض بدرجتين مئويتين مقارنة بفترة ما قبل التصنيع.وكانت جهود التوصل إلى اتفاق شامل في قمة المناخ بكوبنهاجن مستمرة بعد أن جرى تمديد مدة المؤتمر يوما واحدا.

لكن قلة من الدول النامية رفضت صيغة الاتفاق المتوصل إليه على أساس أنه فشل في اتخاذ الإجراءات المطلوبة بهدف إيقاف الآثار السلبية الناجمة عن ظاهرة التغير المناخي.

وتشعر عدة دول نامية بأنها استبعدت من تلك المباحثات وأن الاتفاق المبرم لا يتعامل مع القضايا التي كان مفترضا أن تتعامل معها القمة.

وغادر الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، كوبنهاجن بعد أن اعترف بأن الاتفاق مع بعض الدول لا يستجيب للتطلعات.

وكان اوباما قد وصف اتفاقه مع الصين والهند ودول أخرى بـ "الاتفاق المعقول.

ويتضمن هذا الاتفاق تخصيص 30 مليار دولار على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة للدول الفقيرة لمواجهة مخاطر تغيرات المناخ، على ان ترتفع الى 100 مليار دولار بحلول عام 2020.

لكن مراسلي بي بي سي يقولون إن من غير الواضح ما إذا كان الاتفاق المبرم قد تم التوصل إليه بالإجماع وما هي التداعيات القانونية المتعلقة به.

صورة لكوكب الأرض

رفضت بعض الدول النامية صيغة الاتفاق على أساس أنه فشل في اتخاذ الإجراءات المطلوبة

وكانت وفود الدول المشاركة في قمة كوبنهاجن قد سعت دون انتهاء المباحثات دون التوصل إلى اتفاق نهائي بهذا الشأن.

ولم ينص الاتفاق المبرم على إقرار معاهدة ملزمة قانونا. وغادر أوباما كوبنهاجن بعدما أقر أن الاتفاق لم يكن في مستوى التطلعات.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك