سي آي إيه تقيم سجنين سريِّين في ليتوانيا بعد 9/11

أظهر تحقيق ليتواني أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) استخدمت على الأقل مركزي اعتقال سريِّين في ليتوانيا في أعقاب هجمات 9/11 على الولايات المتحدة.

Image caption استُخدمت مدرسة الفروسية هذه من قبل عناصر سي آي إيه كمركز اعتقال سري

وقال التحقيق، الذي أعدته لجنة برلمانية ليتوانية، إنه سُمح لطائرات مستأجرة من قبل سي آي إيه بالهبوط في ليتوانيا خلال عامي 2005 و2006.

ممنوع الاقتراب

وأضاف قائلا إنه لم يكن يُسمح لأي مسؤول ليتواني بالاقتراب من تلك الطائرات التي دأبت على الهبوط في أراضي بلدهم، كما لم يتم إخبارهم بشأن هوية الأشخاص الذين كانوا على متن تلك الطائرات.

وذكر التقرير أن ثمانية أشخاص على الأقل، ممن كان يُشتبه بأنهم من الضالعين بالإرهاب، كانوا قد اعتُقلوا في أحد تلك المعتقلات السريَّة بين عامي 2004 و2005.

ويقع المركز المذكور على مشارف العاصمة الليتوانية فيلنيوس، وكان يُُستخدم في السابق كمدرسة للفروسية.

مركز استجواب

وكانت تقارير إعلامية أمريكية قد قالت خلال شهر أغسطس/آب الماضي إن كلاَّ من ليتوانيا وبولندا ورومانيا كانت قد استُخدمت من قبل سي آي إيه كمواقع لمراكز استجواب سري للمشتبه بهم.

لكن يبدو أن التقرير البرلماني الليتواني يعفي القادة السياسيين في البلاد من المسؤولية عن أي انتهاكات لحقوق الإنسان قد تكون وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ارتكبتها في بلادهم.

فقد قال التقرير: "لم يكن الرئيس (الليتواني) على دراية بما كانت سي آي إيه تقوم به بالضبط على أراضي بلاده".