الرجل الذي حسده العالم يلسع في اسبوع عمله الاخير

قنديل البحر
Image caption هذا النوع من قناديل البحر لا يكن رؤيته بالعين المجردة

تعرض الرجل الذي حصل على ما كان يطلق عليه "أفضل وظيفة في العالم" كراع لجزيرة استوائية قبالة استراليا للسعات اشد قناديل البحر فتكا.

فقد لسع البريطاني بن ساوثهول، الذي تغلب على 34 الف من المتقدمين للحصول على المنصب، خلال الاسبوع الأخير له في هذا المنصب.

ويعتقد أن لسعة قنديل البحر التي تعرض لها بن ساوثهول يمكن أن ان تكون قاتلة.

وفي مدونته على الانترنت التي ينشر فيها بانتظام والتي تعتبر جزءا من وظيفته، كتب يصف ما حدث معه بأنه "لسعة صغيرة على الشاطئ".

ولكن أعراض هذه اللسعة مثل الحمى والصداع وآلام أسفل الظهر وضيق الصدر وارتفاع ضغط الدم هي التي دفعت الأطباء لتشخيص اللدغة.

يقول ساوثهول في مدونته: "اعتقدت أنني قمت بكل ما يلزم لكي أتجنب أي اتصال مع أي من المخلوقات الخطيرة التي تعتبر هذا الجزء من العالم وطنها".

قنديل البحر الذي لسع صاحبنا عندما ترجل من دراجته المائية، لا يتعدى حجمه حجم حبة الفول السوداني، ويمكن ان يكون مميتا، ففي عام 2002 توفي سائحان بعد أن تعرضا للسعات قناديل البحر.

وهذا النوع من قناديل البحر تحديدا من الصغر بحيث انه يمكن ان يمر من خلال الشبكات التي تحمي مواقع السباحة في كوينزلاند من قناديل البحر الأكبر حجما. ولكن ساوث هول الذي لم يتعاف تماما بعد جرعة من المضادات الحيوية والراحة، اعترف بأنه كان يرتدي ملابس غير ملائمة للنزهة. وقال: "انها ليست أمرا يمكن الاستهتار به.. كان يجب أن أرتدي حلة كاملة محصنة ضد اللسعات، على النحو الموصى به في جميع الشواطئ هنا في هذا الوقت من السنة. وكان يتعين على ساوث هول، البالغ 34 عاما، من مقاطعة هامبشير، الخضوع لعملية اختيار مرهقة للحصول على الوظيفة التي يبلغ دخلها 150 ألف دولار سنويا، وتشمل السباحة والغوص.