تحذير من تدهور الوضع الغذائي في اثيوبيا

اطفال وامهات تضررن من الجفاف
Image caption اطفال وامهات تضررن من الجفاف في شرقي اثيوبيا

حذرت منظمة أمريكية لمراقبة وضع الحبوب من تدهور حالة الغذاء في أجزاء واسعة من شرقي أثيوبيا بدرجة خطيرة خلال الأشهر الستة القادمة.

ويأتي هذا التحذير في نفس الوقت مع تحذير صادر عن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة من تضرر عشرة ملايين اثيوبي بسبب الجفاف، مما جعل ستة ملايين آخرين في احتياج بشكل عاجل للأغذية.

ويقول محرر الشؤون الافريقية في بي بي سي مارتن بلاوت إن هذا لا يعني أن اثيوبيا تشهد مجاعة على نطاق واسع، لكن الجفاف أدى إلى رفع أسعار الحبوب بنسبة كبيرة، وترك تأثيرا واضحا على مستوى حياة الناس.

وأصبح ملايين الاثيوبيين- كما يقول بلاوت - في حاجة ماسة إلى شحنات عاجلة من الأغذية والحبوب بوجه خاص إلى حين يحل موسم الحصاد القادم.

وكان برنامج الغذاء العالمي قد بدأ في يونيو/ حزيران الماضي، في لفت الأنظار إلى المخاطر المحتملة التي سيواجهها الاثيوبيون.

وقال ناطق باسم البرنامج إن المنطقة، من كينيا إلى الصومال، ستشهد أزمة اقليمية حادة.

ومع ندرة سقوط الأمطار خلال موسم الأمطار المعتاد في اثيوبيا بين يونيو/ حزيران، وسبتمبر/ أيلول، أصبحت المعطيات تشير إلى احتمال تدهور الوضع أكثر خلال الأشهر الستة القادمة.