القوات الكولومبية تقتل 18 من الفارك في ليلة رأس السنة

قوات الفارك
Image caption خطفت حركة فارك حاكم ولاية كاجويتا الجنوبية وقتلته الاسبوع الماضي

قتل 18 من اعضاء حركة الفارك الكولومبية بعد ان نفذت القوات الحكومية غارة جوية على ما يعتقد انه احتفال في الادغال ببداية السنة الميلادية الجديدة.

وذكرت وزارة الدفاع ان 13 شخصا اخرين استسلموا للقوات الرسمية بعد ان قام الجيش بمداهمة المعكسر التابع لفارك في محافظة ميتا.

واضافت الحكومة الكولومبية ان الغارة الجوية استهدفت الى العثور على الاشخاص الذين وقفوا وراء مقتل حاكم ولاية كاجويتا الجنوبية.

وكان لويس فرانسيسكو، حاكم الولاية، قد اختطف وقد تم العثور عليه ميتا الاسبوع الماضي.

ومن جانبه قال وزير الدفاع الكولومبي جبرائيل سيلفا "بينما كانت العوائل الكولومبية تحتفل ببداية العام الجديد، ادى جنودنا واجبهم لمواجهة ارهاب الفارك في غابات البلاد".

ويقول مراسلون ان محافظة ميتا هي المنطقة التي تنتج فيها حركة الفارك تنتج غالبية كمية الكوكاين التي تمول نشاطات الحركة الماركسية.

وفي حادث منفصل، هاجم افراد من حركة الفارك دورية تابعة للجيش كانت تسير في نمطقة هويلا الواقع في المنطقة الجنوبية الغربية للبلاد ما نتج عنه مقتل جندي وفتاة علقت في منطقة تبادل النيران.

وتسبب الهجوم الذي وقع في ليلة رأس السنة في جرح اربعة اشخاص حسب ما اعلن الناطق باسم الجيش الكولومبي.