دعوة للحد من نمو السكان ببريطانيا عبر الحد من الهجرة

بريطانيون
Image caption مخاوف من ارتفاع كبير في سكان بريطانيا

دعت مجموعة من البرلمانيين البريطانيين، من ديواني البرلمان وهما مجلس العموم ومجلس اللوردات من كافة الاحزاب، الطيف السياسي البريطاني الى تبني فكرة بيان يضع سقفا لعدد سكان المملكة المتحدة بحيث لا يتجاوز 70 مليون نسمة بأي حال.

ومن الداعين للفكرة الوزير السابق فرانك فيلد، التي يقول اصحابها ان معدلات الهجرة الحالية الى البلاد سيكون لها تأثير سلبي على الخدمات العامة ونوعية الحياة، الا اذا تم كبحها.

وقالت تلك الجماعة، التي تطلق على نفسها اسم مجموعة الهجرة المتوازنة، ان الحزب القومي البريطاني ما زال يستغل موضوع الهجرة والمهاجرين لاغراضه ومصالحه السياسية الضيقة.

ويقول حزب العمال الحاكم ان نظام تسجيل النقاط المعمول به حاليا بالنسبة للمهاجرين يعمل بشكل جيد، الا ان حزب المحافظين يريد ان يتم وضع حد اعلى سنوي للعمال والمهاجرين القادمين الى بريطانيا.

لكن الاحزاب الرئيسية لا تحبذ فكرة وضع حدود عليا لاعداد السكان، لانها ترى انه هدف غير واقعي وربما سيكون له انعكاسات سلبية.

وكان مكتب الاحصاءات الوطني البريطاني قد ذكر العالم الماضي انه في حال استمرار المعدلات الحالية، سيرتفع عدد سكان المملكة المتحدة بمعدل عشرة ملايين نسمة ليصل الى نحو 71,6 مليون نسمة بحلول عام 2033، وهو اعلى معدل في قرن باكمله.

ويقول المكتب ان ثلثي هذه الزيادة ستكون بسبب الهجرة الى البلاد، سواء كانت هجرة مباشرة او غير مباشرة.

"انسجام اجتماعي"

ويدعم فكرة وضع سقف للنمو السكاني عشرون برلمانيا في هذه المجموعة، منهم خمسة من حزب العمال وعشرة من المحافظين، الى جانب آخرين، يضعون ثقلهم وراء حملة اطلقوا عليها عنوان "سبعون مليونا عدد اكثر من اللازم".

وتقول هذه الجماعة ان معدلات الهجرة الحالية الى البلاد "غير مسبوقة"، وهي تهدد مستقبل "الانسجام الاجتماعي" في بريطانيا.

وقال رئيسا الجماعة فرانك فيلد وزميله المحافظ نيكولاس سومز ان استطلاعات الرأي، الواحدة تلو الاخرى، تظهر قلقا عميقا بين البريطانيين من مسألة الهجرة وتأثيرها على اوضاع السكان واعدادهم.

وكان رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون قد تعهد في كلمة القاها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بوضع مزيد من القيود على قوانين الهجرة من خلال تقليص عدد المهنيين والفنيين الذين يمكن توظيفهم داخل البلاد من خارج منظومة الاتحاد الاوروبي، وتشديد الرقابة على العمالة غير القانونية التي تدخل البلاد عن طريق تأشيرات دخول دراسية.

وقال براون ان تلك القيود بدأت تظهر ثمارها، وان توقعات الوصول الى سقف 70 مليون نسمة باتت غير واقعية.

وكان صافي معدلات الهجرة، اي عدد من يدخل الى بريطانيا ناقصا من يخرج منها، قد تقلصت بنحو الثلث في عام 2008، الا ان المنتقدين يقولون ان السبب الرئيسي في هذا الانخفاض الحاد هو عودة المهاجرين القادمين من بلدان اوروبا الشرقية الى بلادهم، وان المعدلات يجب ان تهبط الى ما كانت عليه في التسعينيات.