زواج صوري للتحايل على قوانين الهجرة في بريطانيا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قفز عدد الزيجات الصورية من قبل المهاجرين غير الشرعيين إلى بريطانيا، إلى أكثر من الضعف في العام الماضي.

وأظهرت الارقام الصادرة عن وزارة الداخلية البريطانية ارتفاعا بنسبة 54 في المائة في الحالات المشتبه فيها التي يتم الإبلاغ عنها من قبل المسجلين في انجلترا وويلز.

وجاءت هذه القفزة بعد أن رفض مجلس اللودات خطة كانت الحكومة قد تقدمت بها وتهدف لمنع المهاجرين غير الشرعيين من الزواج.

وسجل تقرير لبي بي سي مدى تفاقم المشكلة، وفي هذا التقرير قام الصحفي الذي أعده بالتظاهر بأنه مهاجر غير شرعي، وسرعان ما وجد أشخاصا يعرضون عليه مساعدته على الزواج للحصول على موطىء قدم في المملكة المتحدة.

وفي عام 2005 ، طلبت الحكومة من الاجانب ضرورة الحصول على تصريح من وزير الداخلية بالزواج في المملكة المتحدة، وفي غضون 11 شهرا حتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي ، ارتفع عدد الحالات المشتبه فيهاليصل إلى أكثر من النصف أي إلى 529 حالة.

مسجلو الزواج قالوا لبي بي سي ان الزواج الصوري ارتفع بشكل ملحوظ، وإن الشباب والشابات من بلدان أوروبا الشرقية الذين لديهم الحق القانوني في الاقامة في بريطانيا يستغلون هذا الحق لكي يمنحوا الزواج الصوري لمهاجرين من أماكن أخرى من العالم لكي يحصلوا على حق الدخول والحصول على الاقامة.

وقال مارك ريمر، أمين السجل في بلدية برنت في لندن: "إن تشريعات الحكومة لمعالجة هذه المسألة كانت ناجحة جدا".

واضاف "اذا لم يتم فعل شيء، فأعتقد أننا سوف نعود إلى حيث كنا، ونحن لدينا الكثيرمن الناس في بلديتنا يصطفون في الانتظار، جميعهم من راغبي الزواج الوهمي".

وقال السيد ريمر إن "مسجلي الزواج مروا بحالات لزوجين مزعومين لا يتكلم كل منهما لغة الآخر وكشفت لغة الجسد انهم بالكاد يعرفون بعضهم بعضا".

وزير الهجرة فيل وولاس قال ان الحكومة تأسف لرفض مجلس اللوردات الموافقة على التشريعات التي كانت سارية.

لكنه أضاف : "لمجرد ان شخصا ما متزوج لا يعني على الإطلاق حصوله على وضعية مهاجر".

"والمسجلون لديهم نظام للإبلاغ حينما يظنون أن هذا الزواج غير حقيقي. وهذه التقارير هي يستخدمها مسؤولو الهجرة".

واضاف إن مسألة الزواج تختلف عن وضع الهجرة. ولن تصدر تاشير اقامة طالما أن هناك سبب سبب يدعو للاعتقاد بأن الزواج ليست حقيقي".

وتدرس الحكومة حاليا امكانية إدخال أساليب جديدة للتحكم في الزيجات التي يكون رعايا أجانب طرفا فيها، بما في ذلك ادخال الاختبارات البيولوجية.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك