تقرير يدعو للتحقيق مع ضباط في حادثة فورت هود

نضال حسن
Image caption الميجور نضال حسن يبلغ 39 عاما

اوصى تقرير امريكي صدر بطلب من وزارة الدفاع واشرف عليه ضباط سابقون في الجيش بالتحقيق مع عدد من الضباط المسؤولين عن الميجور نضال حسن الذي اطلق النار في قاعدة فورتهود بتكساس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ما ادى الى مقتل 13 شخصا.

وقال مسؤولون امريكيون لوسائل اعلام محلية انه من المتوقع ان يحال 8 ضباط امريكيين الى التأديب لانهم لم يتنبهوا الى تصرفات الميجور حسن.

من جهته قال وزير الدفاع روبرت جيتس ان "على كبار ضباط الجيش الانتباه لتصرفات المنتسبين والجنود، والفشل في ذلك يؤدي حتما الى نتائج قد تكون كارثية".

ولم يعلق جيتس على ما جاء على لسان المسؤولين الامريكيين حول احالة الضباط الى التأديب، لكنه افاد بأن حادثة فورت هود "طرحت اسئلة جدية وخطيرة تتعلق بكيفية تعامل وزارة الدفاع مع قضايا داخلية تتعلق بها وقضايا خارجية اخرى".

ووصف جيتس طريقة عمل البنتاجون بـ"المثقلة بارث القرن العشرين ونمط الحرب الباردة".

وكشف جيتس بأن "هناك ضعف في وسائل جمع وتحليل مجموعات كبيرة من التصرفات التي قد تشير الى اخطار محدقة".

يشار الى ان الميجور حسن البالغ من العمر 39 عاما يخضع لمحاكمة عسكرية ولكنه لم يعرف حتى الآن ما اذا كانت المحكمة ستطلب انزال عقوبة الاعدام به.

مهمل

وكانت تقارير صحفية امريكية قد اشارت الى ان حسن كان يهمل عمله ويركز على المواضيع الدينية الاسلامية وان وزنه كان زائدا ما يجعل منه غير مؤهل لمهام تحتاج الى جهد جسدي.

كما قالت هذه التقارير ان الميجور حسن كان يمضي الكثير من الوقت لوحده ويفشل في نسج علاقات اجتماعية مع زملائه في الوقت الذي كان فيه متطرفا حين يتعلق الامر بالموضوع الديني.

وعلى الرغم من ذلك، تفيد التقارير، اعطى الجيش منحة للميجور حسن من اجل اكمال دراسته كما انه حاز على عدة ترقيات.

وتشير صحيفة لوس انجلس تايمز الى ان رؤساء حسن كانوا يعطوه اهمية اكبر من التي كان يستحقها ظنا منهم بأنه من الجيد انهم استطاعوا تجنيد طبيب مسلم اتم دراسته الجامعية بنجاح كبير وخدم سابقا في فوج المشاة في الجيش الامريكي.