زلزال هاييتي: اوباما يطلق احدى اكبر عمليات الانقاذ في التاريخ الامريكي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما ان الزلزال الذي ضرب هاييتي ادى الى "احدى اكبر عمليات الانقاذ" في تاريخ الولايات المتحدة.

واضاف اوباما وهو محاط بالرئيسين السابقين جورج بوش وبيل كلينتون اللذين كلفهما بجمع اموال لمساعدة ضحايا الزلزال، ان الرئيسين وافقا على تسلم ادارة "صندوق كلينتون-بوش من اجل هايتي".

وحذر الرئيس الامريكي من ان توزيع المساعدات على المنكوبين في هايتي يمثل "تحديا هائلا" للمشاركين في اعمال الاغاثة، وان المساعدات لهذا البلد الصغير في منطقة البحر الكاريبي "ستمتد لاشهر وسنوات".

وقد اطلقت الامم المتحدة حملة لجمع التبرعات للمتضررين. وقال جون هولمز مسؤول شؤون المعونات الانسانية في المنظمة الدولية إن المبلغ المطلوب، وهو 562 مليون دولار، سيكون كافيا لتوفير المعونات لثلاثة ملايين انسان لستة اشهر.

لأمم المتحدة

وقد كشفت المنظمة الدولية في بيان أن بان كي-مون اجتمع الجمعة مع الموظفين الهايتيين في الامم المتحدة في نيويورك وابلغهم انه سيتوجه الاحد إلى هاييتي "لاظهار تضامنه مع سكان هاييتي وفرق الامم المتحدة" العاملة هناك. وسيعمل بان أيضا على "تقويم الحاجات على صعيد المساعدة الانسانية ومدى فداحة الكارثة" وفق البيان.

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد اعلنت أنها ستتوجه السبت الى هاييتي للاطلاع من كثب على عمليات الاغاثة لضحايا الزلزال وتقديم مساعدة مادية ولقاء رئيس هاييتي رينيه بريفال.

واوضحت كلينتون، التي اختصرت جولة في اسيا والمحيط الهادىء اثر وقوع الزلزال، للصحفيين أنها تأمل بالاطلاع بشكل مباشر على "الجهود المستمرة" لمساعدة هذا البلد الذي ضربه زلزال ادى الى تدمير قسم كبير من عاصمته بورت أو برينس.

ويرافق الوزيرة الأمريكية راجيف شاه مدير الوكالة الأمريكية للمساعدة في التنمية ومسؤولون اميركيون اخرون.

مخاوف

وفي هذه الاثناء، تصاعدت حدة المخاوف من وقوع انفلات أمني بهاييتي فى أعقاب الزلزال الذي ضرب البلاد الثلاثاء الماضي وذلك مع صعوبة توزيع ووصول المساعدات للناجين.

وتفيد الأنباء الواردة من العاصمة بورت أو برينس التي قسمها الزلزال إلى نصفين مما أسفر عن مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص بوقوع عمليات سلب و نهب تقوم بها بعض العصابات.

وقال مسئولون إن آلاف من السجناء أصبحوا طلقاء بعد فرارهم من السجن المركزي الذي دمره الزلزال.

ويري المراسلون أنه مع ازدياد إحباط الناجين يوما بعد يوم من عدم وصول المساعدات إليهم ازدادت المخاوف من تأجج مشاعر الغضب لدي المواطنين مما يدفع قد البلاد إلى خطر الانفلات الأمني.

وقال جان يونيل ترسيل المفتش بشرطة العاصمة إن هناك لصوص في الطرقات وأنه تم اعتقال خمسين شخصا للسيطرة على عمليات السلب و النهب و يعتقد أن أربعة آلاف سجين تمكنوا من الفرار من محبسهم فى أعقاب الزلزال.

في هايتي

الأمم المتحدة اعتبرت زلزال هايتي الأسوأ الذي تواجهه

وقد تم نشر قوات حفظ السلام الدولية التي كانت تقوم بهذه المهام قبل الزلزال في الجزيرة للسيطرة على أعمال العنف في حال اندلاعها وبشكل خاص قبيل زيارة زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي سيتوجه إلى هاييتي لتاكيد تضامنه مع سكان هذا البلد وموظفي الامم المتحدة هناك وتقدير حاجاتهم.

وقال وزير الصحة الهايتي ان الزلزال أسفر عن مقتل أكثر من خمسين الف شخص واصابة
250 الفا اخرين، لافتا الى وجود مليون ونصف مليون مشرد.

وتواصل فرق الانقاذ محاولاتها المحمومة للبحث عن الناجين تحت انقاض المباني المدمرة.

حول المساعدات

وقد اشاد رئيس هايتي رينيه بريفال الجمعة بتعامل المجتمع الدولي مع الكارثة التي ضربت بلاده، اذ ان المساعدة الدولية تصل يوميا، لكنه شكا من سوء تنسيق.

طفلة مصابة في زلزال هاييتي

وقال بريفال لوكالة فرانس برس "نحتاج الى المساعدة الدولية لكن المشكلة تكمن في التنسيق".

ولاحظ ان 74 طائرة مصدرها دول عدة بينها الولايات المتحدة وفرنسا وفنزويلا وصلت في يوم واحد الى مطار بورت او برينس.

واضاف "ما سنفعله أننا سنطلب من المانحين العمل مع لجان شكلناها داخل الحكومة لجعل توزيع المساعدة التي يرسلها المجتمع الدولي اكثر فاعلية".

تشغيل المطار

وقد كلفت الولايات المتحدة رسميا الجمعة تشغيل مطار بورت أو برينس بموجب اتفاق وقعته مع حكومة هاييتي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كرولي "لقد وقعنا اتفاقا يمنح الولايات المتحدة "سلطة الاشراف على المطار".

واضاف ان هذا الاجراء سيستمر "حتى تعلن حكومة هاييتي استعدادها" لتولي هذه المسؤولية مجددا.

واكد كرولي انه يتم تشغيل المطار بقدرته القصوى.

وفي السياق نفسه، أوضح المتحدث ان عدد الأمريكيين الذين قضوا جراء الزلزال بلغ حتى مساء الجمعة 21 شخصا.

لكنه تدارك "نقر بأن هذا العدد مرشح للارتفاع"، لافتا الى انه تم الجمعة اجلاء 197 أمريكيا، ما يرفع الى أكثر من ألف عدد المواطنين الأمريكيين الذين غادروا هاييتي منذ بداية الأزمة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك