مدفيديف: روسيا وامريكا حققتا تقدما جوهريا لاتفاقية السلاح النووي

ميدفيديف

قال الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف ان الولايات المتحدة وروسيا حققتا تقدما "جوهريا" باتجاه ابرام اتفاق جديد لنزع الاسلحة النووية "ستارت".

ونقلت وكالتا ايتار تاس وريا نوفوستي عن مدفيديف قوله "لقد انجزنا خطوة جدية الى حد ما وقربنا وجهتي نظرنا بشكل جوهري".

واضاف امام برلمانيين ان المفاوضات "لا تتقدم بسهولة لكننا توصلنا الى اتفاق مع الاميركيين حول العديد من النقاط".

وكان ويليام بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الامريكية اكد الخميس في موسكو ان الولايات المتحدة وروسيا "قريبتان من التوصل الى اتفاق" بشأن معاهدة جديدة.

وينتظر ان يحل الاتفاق الجديد الذي يتفاوض بشأنه وفدان امريكي وروسي منذ اكثر من ستة اشهر، مكان معاهدة ستارت-1 المبرمة في 1991 وانتهى العمل بها في الخامس من شهر ديسمبر/ كانون الاول الماضي.

واشار الرئيس الروسي من جهة اخرى "حين يتم التوصل الى اتفاق فسيتولى الروس والامريكيون التصديق عليه بشكل متزامن" معتبرا انه سيكون "من غير المقبول" ان يقر الدوما الروسي المعاهدة ويرفضها مجلس الشيوخ الامريكي.

وقال "اما ان نصدق بشكل متزامن على المعاهدة التي سيجري درسها بعناية لتعكس مواقفنا بشأن القوى النووية الاستراتيجية في المستقبل واما ان تتوقف العملية" برمتها.

ويفرض الدستور الامريكي موافقة ثلثي اعضاء مجلس الشيوخ للتصديق على المعاهدة ومن الصعب تقليديا معرفة نتيجة تصويت مجلس الشيوخ بخلاف الدوما الذي عادة ما يتبع ارادة الرئاسة الروسية.

وهدد بعض اعضاء مجلس الشيوخ اساسا من الجمهوريين، بتعطيل التصديق على المعاهدة في حال قدم باراك اوباما "تنازلات كبيرة" للروس بشأن نزع الاسلحة الاستراتيجية.