الشرطة الكينية تعتقل 16 نائبا صوماليا

اعتقلت الشرطة الكينية 16 نائبا في البرلمان الصومالي وعددا اخر من المسؤولين الحكوميين خلال حملة نفذها السلطات في كينيا للقبض على المهاجرين غير الشرعيين في العاصمة.

وقال مسؤولون كينيون إن 300 شخصا اعتقلوا في كينيا بعد مداهمة الشرطة لحي استليه الذي يزدحم بأعداد غفيرة من الجالية الصومالية.

وقد شملت الاعتقالات اعتقال القيادي في أوساط المسلمين الكينيين الامين كيماثي.

وقد جاءت العملية التي نفذتها الشرطة الكينية بعد أعمال العنف التي اندلعت الجمعة بين الشرطة ومجموعة من المحتجين على خطط كينية لترحيل داعية مسلم.

ومن جانبه اتهم وزير الامن الداخلي الكيني جورج سياتوتي جماعة الشباب الصومالية بأنها على علاقة بالاضطرابات والتي تسببت في مقتل خمسة أشخاص على الأقل.

إلا أن المتحدث باسم حركة الشباب أبلغ مراسل بي بي سي أن هذه الاتهامات عارية عن الصحة.

فندق خمس نجوم

وكانت كينيا قد استضافت عددا من جولات الحوار الصومالي والتي هدفت الى إرساء الاستقرار السياسي في تلك الدولة التي تعصف بها الحرب الأهلية منذ سقوط نظام الرئيس سياد بري مطلع التسعينيات من القرن الماضي.

ويقيم العديد من القيادات السياسية الصومالية في كينيا نتيجة لانعدام الأمن في العديد من المناطق الصومالية.

وتشتكي العديد من الجماعات الإسلامية بأنها تُستهدف "بشكل غير عادل" من قبل السلطات الكينية وسط اعتقال عدد من المسلمين واتهامهم بالعلاقة بالارهاب ومن ثم الإفراج عنهم لعدم كفاية الأدلة.

وذكر الناطق باسم السفارة الصومالية في نيروبي أن عدة مسؤولين حكوميين صوماليين بينهم الفريق السابق في الجيش الصومالي يوسف يومال حسين هو بين المعتقلين.

وأشار إلى أن عددا من الذين تم إيقافهم كانوا في نيروبي لحضور دورات تدريبية وكانوا يقيمون في فندق من فئة الخمس نجوم.