200 قتيل حصيلة اعمال العنف في نيجيريا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قتل ما لايقل عن 200 شخص في اعمال عنف اندلعت بين مسيحيين ومسلمين في بلدة جوس النيجيرية ، طبقا لاحصاءات منظمة هيومان رايتس ووتش.

وقد وصلت قوات عسكرية الى المنطقة بامر نائب الرئيس النيجيري وبدأت في تسيير دورياتها في شورارع البلدة ومساعدة الشرطة المحلية في استعادة الامن.كما فرض حظر للتجول خلال الأربع وعشرين ساعة.

ويعتقد انها المرة الاولى التي يأمر فيها نائب الرئيس النيجيري جودلاك جونثان باستخدام القوة التنفيذية منذ مغادرة الرئيس النيجيري اومورو يارادوا نيجيريا للعلاج في مستشفى سعودي في شهر نوفمبر/تشرين الثاني.

واجبر القتال الذي اندلع الاحد الماضي واجبرت الالاف من السكان على النزوح من المنطقة.

وقد احرق عدد من المساجد والكنائس والبيوت في المنطقة كما اعتقل العديد من الاشخاص اثر هذه الاشتباكات.

وقال الفريق شيكاري جالاديما الناطق باسم الفرقة الثالثة في الجيش النيجيري لبي بي سي ان الشوارع الان هادئة والقوات الحكومية تسيطر على الاوضاع.

وكانت المنطقة قد شهدت في السنوات الاخيرة اندلاع اعمال عنف غير مرة عكست توترا عرقيا ودينيا قتل خلالها نحو 200 شخص عام 2008 ، وألف شخص عام 2001.

انتشار العنف

اعمال عنف في نيجيريا

احرق عدد من المساجد والكنائس والبيوت والممتلكات في المنطقة

واجبرت اعمال العنف الاخيرة ما لا يقل عن ثلاثة الاف شخص على النزوح من منازلهم.

كما انتشرت اعمال العنف الثلاثاء خارج حدود المدينة الى المناطق المجاورة.

ولم يتم التحقق من جهة مستقلة من حصيلة القتلى في الاحداث وكم هو عدد المسيحيين بينهم. لكن منظمة هيومان رايتس ووتش تؤكد ان ما لا يقل عن 200 شخص قد قتلوا في احداث العنف الاخيرة.

بينما قال بالارابي داوود امام الجامع المركزي في جوس لوكالة الانباء الفرنسية انه قد احصى 192 جثة منذ اندلاع الاحداث يوم الاحد.

وقال محمد تانكو شيتو احد العاملين في المسجد لوكالة رويترز انه قد ساعد في عملية دفن جماعية وانه احصى 149 جثة.

تقع جوس في منطقة بيلت المضطربة التي تقع بين الشمال ذي الاغلبية المسلمة والجنوب حيث الاغلبية المسيحية والديانات الاخرى المحلية.

ويلقي المراسلون باللوم على الفرقة الطائفية في الوقوف وراء اندلاع هذه الاشتباكات في نيجيريا.

على الرغم من ان الفقر والوصول الى الموارد المختلفة كالارض غالبا ما تشكل جذورا لمثل هذا العنف.

ولم يعرف بدقة السبب المباشر وراء اندلاع احداث العنف الاخيرة. بيد ان دان مانجانج الناطق باسم ولاية بلاتيو قد قال للبي بي سي ان ثمة تقارير تشير الى ان اعمال العنف هذه قد اندلعت اثر مباراة لكرة القدم ، لكنه استدرك انه لا يصدق ان مباراة لكرة القدم كانت السبب.

ونقلت وكالة رويترز عن سكان محليين قولهم ان احداث العنف اندلعت على اثر مشادة حول اعادة بناء بيوت كانت قد دمرت في اصطدامات عام 2008 .

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك