النزاع بين جوجل والصين غير مرتبط بعلاقات بكين مع واشنطن

شعار لجوجل في الصين

قالت واشنطن إنها ستحتج لدى بكين بسبب تهديد جوجل بالانسحاب

قالت الصين إن نزاعها مع شركة جوجل العملاقة غير مرتبط بعلاقات بكين بواشنطن.

وأضاف نائب وزير الخارجية الصيني، هي يافي، إن نزاع بلاده مع جوجل لا ينبغي أن "يبالغ في تفسيره"، وفق وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا).

وذكرت واشنطن أنها ستحتج لدى بكين بعدما هددت جوجل في الأسبوع الماضي بالانسحاب من الصين.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ومن المقرر أن تلقي وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، في وقت لاحق من اليوم خطابا بمناسبة انعقاد مؤتمر حول حرية الانترنت.

وكانت جوجل قالت يوم 12 يناير/كانون الثاني الماضي إن بعض مخترقي الانترنت حاولوا التسلل إلى برنامجها الخاص بالتشفير وحسابات بعض الناشطين في مجال حقوق الإنسان على شبكة الانترنت فيما وصف بهجوم "متطور جدا".

وقالت جوجل التي تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها وبدأت نشاطها في الصين عام 2006 إنها ستواصل عملها في الصين إذا خففت الحكومة الصينية من إجراءات الرقابة.

وقالت الحكومة الصينية يوم الثلاثاء الماضي إن جوجل والشركات الأجنبية الأخرى ينبغي أن تحترم القوانين والتقاليد المرعية في الصين لو أرادت العمل من داخل البلد.

وقالت جوجل من جانبها إنها ستؤجل إطلاق هاتفين محمولين في الصين.

لكن خبراء قالوا إن انسحاب جوجل من الصين سيكون "أمرا غير ملائم" بالنسبة إلى بكين لأن عددا من الشركات الصينية والأجنبية تعتمد على خدمات جوجل لإنجاز أعمالها مثل إدارة حسابات على الشبكة العنكبوتية.

وذكرت التقارير أن شركة ياهو بدورها تعرضت للاختراق في الصين رغم أنها لم تؤكد ذلك بصفة رسمية.

وكانت جوجل تعرضت للانتقاد عندما أطلقت خدمتها باللغة الصينية قبل أربع سنوات وذلك لموافقتها على طلب الصين بحجب بعض مواقع البحث مثل موقع يتحدث عن احتجاجات ميدان تيانمين عام 1989 وموقع مرتبط بالحركة الانفصالية في التبت.

وتعد جوجل مسؤولة عن ثلث عمليات البحث داخل الصين إذ تأتي في مرتبة متأخرة عن منافسها الرئيسي، وهي شركة بايدو الصينية التي تعتبر مسؤولة عن 60 في المئة من عمليات البحث.

ويوجد في الصين نحو 350 مستخدم للانترنت أي أكثر من أي بلد آخر، وبلغت قيمة سوق عمليات البحث في الانترنت نحو مليار دولار أمريكي في السنة الماضية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك