العفو الدولية تطالب بتشديد القيود على تسليح الحكومة الانتقالية بالصومال

مسلحون صوماليون
Image caption "تسقط الأسلحة في يد معارضي الحكومة"

دعت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إلى فرض قيود أكبر على المعونة العسكرية التي تقدم للحكومة الانتقالية في الصومال.

وقالت المنظمة إن الأسلحة تستخدم في حالات كثيرة ضد المدنيين أو تنتهي بأيدي الجماعات المعارضة للحكومة.

ويسري حاليا حظر على بيع الأسلحة للصومال.

إلا أنه يتم ـ وبموافقة من الأمم المتحدة ـ تسليم أسلحة للحكومة التي تتعرض لهجمات الإسلاميين المتشددين.

وتنتشر الأسلحة في الصومال بشكل كبير، وهناك جماعات مسلحة كثيرة تتصارع فيما بينها على السلطة.

لكن مع محاولة المجموعة الدولية تعزيز سلطة الحكومة الانتقالية يتم إرسال كميات متزايدة من الأسلحة.

وقامت الولايات المتحدة العام الماضي بتسليم 19 طنا من الأسلحة والذخيرة، وقد تكون أرسلت كميات أكبر مع تقديم طلبات أخرى للاستثناء من الحظر المفروض على السلاح.

وتريد أمنستي تعليق إيصال الأسلحة إلى الحكومة الانتقالية لأن هذه الأسلحة تستخدم في هجمات عشوائية ضد المدنيين وخاصة عند إطلاق مدافع الهاون.

وتضيف أن بعض الأسلحة تسقط في أيدي المسلحين الذين يحاربون الحكومة ـ ويعود السبب في بعض ذلك إلى فرار مسلحين من جانب إلى آخر.