الجيش يسيطر على المدينة التي شهدت اضطرابات في نيجيريا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

سيطر الجيش النيجيري على الامن في مدينة جوس وسط نيجيريا حسب ما قال نائب رئيس البلاد جودلك جوناثان.

ويعتقد ان 65 مسيحيا و200 مسلم على الاقل قتلوا في اعمال عنف طائفية في المدينة في الايام الماضية.

وقال نائب الرئيس ان الوضع في جوس الان تحت السيطرة وان المسؤولين عن اعمال العنف سيقدمون للعدالة.

وقال مراسل لبي بي سي في المنطقة ان تخفيف حظر التجول الذي فرض على مدى الـ24 ساعة سمح لرجال الدين بترتيب جنازات دفن القتلى.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وجاء اعلان نائب الرئيس في اول كلمة اذاعية يوجهها للشعب بعدما مكنه حكم محكمة الاسبوع الماضي من تولي مهام الرئاسة بينما يوجد الرئيس اومارو يارادوا خارج البلاد لاسباب صحية.

وقال مسؤول في الصليب الاحمر في جوس لبي بي سي انه شاهد عشرات الجثث في الشوارع الا ان الجيش يسيطر الان على المدينة.

وقال ان عددا من النازحين، البالغ عددهم 17 الفا، بدأوا يعودون الى منازلهم لكن اخرين قرروا الهروب من المدينة كلها.

وقال منسق اعمال الكوارث في الصليب الاحمر عبد العمر لبرنامج فوكس اون افريكا في بي بي سي: "مات كثير من الناس لكن من الصعب تحديد عدد القتلى لكن ذلك حدث في مواقع متعددة".

واضاف ان عددا كبيرا اصيب بطلقات الرصاص والسكاكين وان "هناك جثث لا تزال مخفية".

وتم تخفيف حظر التجول ليسمح لسكان المدينة بمغادرة منازلهم في الفترة من العاشرة صباحا الى الخامسة بعد الظهر.

وقال عبد العمر: "عاد بعض الناس لممارسة حياتهم بينما يحزم اخرون امتعتهم للهروب من البلدة، وهو امرطبيعي بعد وضع كهذا".

وقال شيهو سولاوا مراسل بي بي سي في ولاية بوشي المجاورة ان هناك انباء عن هجمات متفرقة على مشارف المدينة وهو ما اكده عبد العمر.

ودعا امام المسجد المركزي في جوس بالارابي داوود الى عدم الثار لعمليات القتل.

ونقلت عنه وكالة الانباء الفرنسية قوله وهو يشير الى مقبرة "ان اي اجراء يتخذ لن يعيد هؤلاء الناس للحياة".

ومن غير الواضح ما الذي ادى الى موجة العنف الاخيرة، الا ان هناك انباء انها بدأت بعد مباراة لكرة القدم.

وتقول انباء اخرى انها اندلعت بعد خلاف حول اعادة بناء منازل دمرت في صدامات عام 2008.

وكانت مدينة جوس شهدت عدة صدامات طائفية في السنوات العشر الاخيرة منها اضطرابات دموية في 2001 و2008.

وتقع جوس في منطقة الحزام الاوسط في نيجيريا، بين الشمال ذي الاغلبية المسلمة والجنوب ذي الاغلبية المسيحية او من اتباع الديانات التقليدية.

ويقول المراسلون ان اللائمة في تلك الصدامات عادة ما تلقى على النزعات الطائفية.

الا ان الفقر ونقص الموارد، مثل الاراضي وغيرها، غالبا ما تكون سبب اعمال العنف.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك