ساحل العاج: خلاف حول توزيع تعويضات عن التلوث

قضت محكمة في ساحل العاج بان يقوم احد الناشطين المحليين بتوزيع مبلغ 45 مليون دولار كتعويضات على 30 الف شخصا هم ضحايا تلوث ناجم عن مكب للنفايات.

Image caption قامت الشرطة بدفع 200 مليون دولار للحكومة وستوزع 45 مليون اخرى على المتضررين

واعرب المحامون الذين ترافعوا عن المتضررين عن شكوكهم حول قيام الناشط كلاودي جوهورو بايصال الاموال الى مستحقيها.

لكن جوهورو قال ان هناك احتمالا اكبر للفساد في حال تولى المحامين توزيع الاموال.

واشار احد المحامين ان شركته فقط لديها معرفة باسماء الاشخاص اصحاب الدعوى وانه قلق بشأن اختلاق قائمة وهمية للاستيلاء على الاموال.

وتتعلق القضية بخمسائة طن من النفايات الكيماوية التي ارسلتها شركة النفط العالمية ترافيكورا الى منطقة مجاورة لعاصمة ساحل العاج ابيدجان عبر شركة مقاولات محلية في العام 2006.

وقد وافقت ترافيكورا على دفع تعويضات للاشخاص الذين قالوا انهم اصيبوا بامراض نتيجة للنفايات.

واتفق المحامون الموكلون عن المضارين وشركة ترافيكورا على وجود رابط بين النفايات وتسجيل الوفيات.

ويضاف مبلغ 45 مليون دولار الى مبلغ 200 مليون دولار كانت قد دفعتها الشركة للحكومة في ساحل العاج في عام 2007.

وقال مراسل بي بي سي في ابيدجان جون جيمس ان انصار جوهورو احتفلوا الجمعة بعدما تم اعلان القرار.

ويعد القرار الجديد تراجعا عن قرار سابق بعدم قيام جوهورو بتوزيع المبالغ، وقال المحامون انهم سيستأنفون القرار.

وتعد منظمة منظمة العفو الدولية احدى الجهات التي ابدت مخاوف بشأن احتمال عدم وصول الاموال الى مستحقيها وتعرضها للسرقة في حال سلمت للمنظمة غير الحكومية التي اسسها جوهورو حديثا.

الا ان مسؤولا في منظمة جوهورو قال ان قائمة المتضررين التي تشمل اكثر من 20 ألف شخص ممن وقعوا عريضة لتفويض شركة المحاماة البريطانية توزيع الاموال إنما هي قائمة مزورة.