التحقيق في اتهامات فساد اضرت بالحزب الحاكم في اليابان

اوشيرو اوزاوا
Image caption ينفي اوزاوا التهم وتقدم للتحقيق طواعية

تستجوب الشرطة في اليابان واحدا من اقوى السياسيين في البلاد في اتهامات بفساد مالي.

ويعد ايشيرو اوزاوا صانع القادة في الحزب الديموقراطي الحاكم في اليابان، وكانت الاتهامات له نالت من سمعة الحزب ورئيس الوزراء يوكيو هاتوياما الذي اعلن تاييده لاوزاوا.

وتقدم اوزاوا طواعية لسلطات التحقيق التي تبحث في اتهامات له بتلقي رشاوى من شركات المقاولات لاستثمارها في العقارات.

والقي القبض على ثلاثة من مساعدي اوزاوا السابقين في وقت سابق من الشهر الجاري بتهمة تلفيق ارقام تبرعات.

ولم يكن اوزاوا، البالغ من العمر 67 عاما مجبرا على التقدم للتحقيق، لكنه خضع لتحقيق الشرطة طواعية.

وتتعلق الاتهامات بشراء قطعة ارض عام 2004 في طوكيو بمبلغ 4 ملايين دولار من قبل مؤسسة جمع التبرعات السياسية الخاصة باوزاوا.

وتحوم الشكوك حول مصادر الاموال، التي يقال انها من شركات بناء تسعى للحصول على عقود حكومية.

ويقول مراسل بي بي سي في طوكيو رولاند بويرك ان اوزاوا يعود اليه الفضل في نجاح الحزب الديموقراطي في انتخابات مجلس النواب في اغسطس/اب، ما انهى نصف قرن من حكم المحافظين في اليابان.

لكن مراسلنا يقول ان الفضيحة المالية اضرت بالدعم الذي تتمتع به الحكومة قبل انتخابات مجلس الشيوخ في البرلمان الياباني في يوليو/تموز.

ويعاني الحزب الديموقراطي من اتهامات بفضائح مالية منذ وصوله الى السلطة، وفي ديسمبر/كانون الاول اعتذر رئيس الوزراء هاتوياما بعدما اتهم اثنان من مساعديه السابقين ببالمخالفة في الابلاغ عن ملايين الدولارات من التبرعات.