قوات حلف الناتو تستعد لشن هجوم واسع في هلمند

قوات امريكية
Image caption قوات امريكية منتشرة في هلمند

اعلنت القوات البريطانية وقوات حلف شمال الاطلسي المنتشرة في افغانستان انها ستبدأ هجوما واسعا جنوبي البلاد في اقليم هلمند لاستعادة السيطرة على مناطق تمكن مسلحو حركة طالبان من الاستيلاء عليها خلال الاشهر الماضية.

وقال الميجور جنرال نك كارتر الذي يقود قوات الحلف في افغانستان ان "القوات الحليفة ستشن هذا الهجوم بهدف تسهيل سيطرة القوات الافغانية على هذه المناطق".

واضاف في حديث للاذاعة الرابعة في بي بي سي ظهر الاثنين ان "هناك مناطق خارج السيطرة في هلمند وهذه المناطق تحكمها بحكم الامر الواقع حركة طالبان في ما يشبه حكومات مصغرة تحل مكان السلطة الافغانية".

واعتبر الجنرال ان "نجاح قوات الناتو في السيطرة على هذه المناطق يعني اعادتها الى سيطرة السلطات الافغانية التي من شأنها ان تملأ الفراغ الذي تستفيد منه طالبان لتسيطر".

ورفض الجنرال الذي يرأس قوة يبلغ عددها 35 الف جندي تحديد موعد بدء العملية العسكرية، ولكن من المتوقع ان يستهدف الهجوم مناطق في وسط اقليم هلمند وغربه وجنوب غربه، ومن ضمن هذه المناطق مدن وقرى لم تتمكن السلطات الافغانية من السيطرة عليها منذ اشهر وفي بعض الاحيان اعوام.

المرة الاولى

وكشف كارتر انها "المرة الاولى التي يبدو فيها الافغان على استعداد للمشاركة بشكل فعال في عملية عسكرية بهذا الحجم"، مضيفا بأنه يبني اعتقاده هذا على "التنسيق الجاري بين الجيش الافغاني والشرطة والحاكم المحلي للاقليم من اجل حل هذه المشكلة الامنية، ويمكن وصف هذه التنسيق بالارادة ".

كما قال كارتر ان "التنسيق المسبق الجاري بين قادة المدن والقرى المحليين مع القوات الافغانية يشير الى كيف ستجري الامور بعد انتهاء العملية العسكرية عندما تستلم القوات الحكومية زمام الامور بالتنسيق مع السلطات المحلية فينعكس ذلك ترحيبا بالقوات الافغانية من قبل المواطنين"، مشيرا الى ان "عمليات سابقة كانت ناجحة عندما سبقها تنسيق مماثل".