الناخبون في سريلانكا يختارون رئيسا جديدا اليوم

بدأت اليوم الثلاثاء عملية الاقتراع في سريلانكا في انتخابات رئاسية هي الأولى من نوعها منذ هزيمة نمور التاميل، وتجري وسط توتر أمني على خلفية الخلاف الحاد بين المرشحين: الرئيس الحالي ماهيندا راجابكسا والقائد السابق للجيش سارات فونسيكا.

Image caption شهدت الحملات الانتخابية مئات من حوادث العنف

ويتنافس في هذه الانتخابات كل من الرئيس الحالي ماهيندا راجابكسا والقائد السابق للجيش سارات فونسيكا.

ويبلغ عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت أكثر من أربعة عشر مليونا بينما يقول مراسل البي بي سي إن اصوات الأقليات في سريلانكا قد تلعب دورا مهما في حسم النتيجة.

وكانت الحملات النتخابية في بعض انحاء الجزيرة قد استمت بالشدة والعنف.

ويرتبط اسم كلا المرشحين الرئيسيين بهزيمة الحكومة لمتمردي نمور التاميل في مايو/ايار.

الا ان الخلاف الشديد دب بين الرئيس رجاباكسا والجنرال فونسيكا بعد ذلك.

وتقول المجموعات التي تراقب الحملات الانتخابية ان المئات من اعمال العنف وقعت في اماكن متفرقة وخلفت اربعة قتلى وعددا كبيرا من الجرحى.

وتعرض منزل احد مديري حملة الجنرال فونسيكا الانتخابية للحرق.

والقي اللوم على الرئيس في الحادث، الا ان الحكومة اعلنت انها "في غاية القلق بسبب اعمال العنف تلك".

وجاب كلا المرشحين البلاد، بما فيها مدينة التاميل الشمالية جافنا التي كان المتمردون يتخذونها عاصمة لهم اعلنوها من جانب واحد.