المتهم بمحاولة تفجير طائرة ديترويت يتعاون مع الامريكيين

عمر فاروق عبد المطلب

قال مسؤول قضائي امريكي ان النيجيري المتهم بمحاولة تفجير طائرة امريكية في عيد الميلاد يتعاون مع السلطات الامريكية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول لم تذكر اسمه ان عمر فاروق عبد المطلب امد السلطات الامريكية "بمعلومات مفيدة".

ورفض المسؤول اعطاء مزيد من المعلومات لان التحقيق لا يزال مستمرا.

وقال: "عبد المطلب يتحدث، وهو يتحدث منذ الاسبوع الماضي، ويقدم لنا معلومات استخباراتية مفيدة وعملية وحديثة نعمل على تتبعها".

وكان عمر فاروق عبد المطلب اتهم بمحاولة تفجير طائرة شركة نوثويست المتجهة من امستردام الى ديترويت بواسطة قنبلة مخبأة في ملابسه الداخلية.

وينفي المتهم، وعمره 23 عاما، تهمة محاولة قتل 290 شخصا كانوا على متن الطائرة.

وحين سئل مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي روبرت موللر من قبل لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ حول ما ذكره عمر عبد المطلب قال ان المعلومات قيمة.

واثار استجواب المتهم جدلا في الولايات المتحدة، اذ كان يتحدث الى عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي قبل ان يخضع لجراحة بسبب الحروق في رجليه لكنه رفض الحديث بعد ذلك.

حينئذ، تلا عليه العملاء حقوقه كاملة حسب الدستور الامريكي بما يضمن انه ليس عليه الادلاء باعترافات تجرمه.

ويقول بعض السياسيين انه كان يجب ان يعامل كمعتقل عسكري.

وكان المتهم ذكر في البداية انه تم تدريبه على ايدى متشددين مرتبطين بالقاعدة في اليمن، وبعدها اعلنت القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ومقرها اليمن، مسؤوليتها عن الحادث.