كيم جونغ ايل للصين: ملتزمون بجعل شبه الجزيرة الكورية خالية من السلاح النووي

كوريا الشمالية
Image caption تهدف المفاوضات السداسية الى اقناع بيونجيانج على التخلي عن طموحاتها النووية

قالت وسائل الاعلام الصينية الرسمية إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ ايل قد اكد لبكين التزامه بالتخلص من الاسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية.

وجاءت تصريحات كيم الاخيرة خلال زيارة قام بها الى بيونجيانج المبعوث الصيني وانغ جياروي، وقبيل وصول مبعوث الامم المتحدة لين باسكو الى العاصمة الكورية الشمالية.

ويبذل الدبلوماسيان الصيني والاممي جهودهما في سبيل احياء المفاوضات السداسية الهادفة الى تفكيك البرنامج النووي الكوري الشمالي.

وكانت بيونجيانج قد انسحبت من المفاوضات بعد ان ادانت الامم المتحدة قيامها باختبارات صاروخية.

وقال مراسل بي بي سي في العاصمة الكورية الجنوبية سيؤول جون سادوورث إن تصريحات الرئيس كيم الاخيرة لا تمثل سوى تطلعات عريضة لا تحوي اية تفاصيل عن كيفية تحقيقها ومتى سيتم ذلك.

الا ان مراسلنا اضاف بأن التصريحات التي تزامنت مع تصاعد ملحوظ للنشاط الدبلوماسي ادت الى بروز تكهنات بأن كوريا الشمالية قد تكون في وارد العودة الى طاولة المفاوضات السداسية.

وعود

وقالت وكالة شينخوا الصينية للانباء إن الرئيس كيم كرر ما وصفه "بموقف كوريا الشمالية الراسخ بنزع الاسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية" اثناء المحادثات التي اجراها مع المبعوث الصيني وانغ الذي يترأس مكتب الشؤون الخارجية في الحزب الشيوعي الصيني.

ونقلت شينخوا عن الرئيس الكوري الشمالي قوله: "إن الصدق الذي تبديه الجهات المعنية لاستئناف المفاوضات السداسية يعتبر امرا حيويا." واضاف كيم بأن كوريا الشمالية مستعدة لتعزيز الاتصالات والتنسيق مع الصين.

وكان وانغ قد سلم الرئيس كيم رسالة خطية من الرئيس الصيني هو جنتاو اكد فيها على استعداد بكين للتعاون مع كوريا الشمالية من اجل تثبيت الامن والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية. كما تضمنت الرسالة دعوة من الرئيس هو لكيم لزيارة الصين.

وقد رافق وانغ لدى عودته الى بلاده كبير المبعوثين النوويين الكوريين كيم كي جوان، حسبما اوردت وكالة يونهاب الكورية الشمالية للانباء.

ونقلت الوكالة الكورية عن مصادر دبلوماسية في بكين قولها إن زيارة المبعوث الكوري للعاصمة الصينية تهدف الى بحث موضوع استئناف المفاوضات السداسية.

اتفاقية

وتعتبر زيارة المبعوث الاممي باسكو، كبير مستشاري الامين العام للمنظمة الدولية بان كي مون، الى العاصمة الكورية الشمالية الارفع من نوعها منذ عام 2004.

وسيعمل باسكو على حث كوريا الشمالية على الانخراط مجددا في المفاوضات النووية السداسية، كما سيبحث علاقة بيونجيانج بالامم المتحدة، حسبما نقلت وكالة الاسوشييتيدبريس عن مسؤول اممي في نيويورك.

وتصر كوريا الشمالية على رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها، وتوقيع اتفاقية تنهي رسميا الحرب الكورية (التي وضعت اوزارها عام 1953) قبل العودة الى طاولة المفاوضات.

الا ان الامريكيين يصرون على عودة بيونجيانج الى المفاوضات اولا ليتسنى بعد ذلك مناقشة التنازلات السياسية او الاقتصادية التي تطالب بها.