معتقلون أمريكيون في باكستان: نتعرض للتعذيب ومحاولات تلبيسنا تهما

قال معتقلون أمريكيون في باكستان بشبهة التخطيط لشن هجمات إرهابية إنهم أبرياء ولم يسعوا البتَّة إلى تكوين صلات لهم بالمتطرفين، وأكَّدوا تعرضهم للتعذيب ومحاولات تلبيسهم التهم.

Image caption اعتُقل الرجال الخمسة بشبهة محاولة الاتصال بجماعات على علاقة بالقاعدة، وبالتآمر لتنفيذ هجمات ضد باكستان وحلفائها

وقد مثُل المعتقلون الخمسة اليوم الثلاثاء في مدينة سارجودا أمام جلسة استماع ما قبل المحاكمة التي سُتجرى لهم لاحقا.

ولدى وصول المشتبه بهم إلى مقر المحكمة، ألقى أحدهم من نافذة عربة الشرطة التي كانت تقلُّهم بمحرمة حمَّام تحمل كتابات تتضمن تفاصيل ادعاءات المعتقلين الخمسة بتعرضهم لعمليات تعذيب ولمحاولات إلصاق التهم بهم.

ومما جاء في تلك الكتابات نفيهم القاطع بأن يكونوا قد خططوا لشن هجمات في كل من باكستان وأفغانستان، أو أن يكونوا قد سعوا لبناء صلات بالمتطرفين.

"تلبيس" التهم

وقال الموقوفون في كتاباتهم تلك: "لقد دأب الولايات المتحدة ومكتب التحقيقات الفيدرالي لديها والشرطة الباكستانية على تعذيبنا منذ اعتقالنا. إنهم يسعون لتلبيسنا التهم."

وأضافوا قائلين: "نحن أبرياء، وهم يحاولون الإبقاء علينا بعيدين عن وسائل الإعلام العامة وعن أسَرنا ومحاميينا، فلتنجدونا."

وقد جرى توقيع الكتابات من قبل كل من "وقار وأحمد ورامي وعمر وأمان"، وهذه هي أسماء المواطنين الأمريكيين الخمسة المعتقلين في باكستان.

وقال المراسلون إنهم سمعوا المشتبه بهم يهتفون وهم داخل سيارة الشرطة: "لقد تعرضنا للتعذيب."

طلب إخلاء سبيل

وفي لقاء أجراه معهم مراسل بي بي في باكستان، سيد شعيب حسن، قال محامي المعتقلين، خالد خواجه، إن موكليه سيتقدمون بطلب لإخلاء سبيلهم بكفالة في الثامن من الشهر الجاري.

وقال المحامي خواجه: "ليس لدى الدولة (الباكستانية) ثمة قضية حقيقية ضدهم، وهي الآن تتعلق بقشة."

وأشار إلى أن السلطات الباكستانية المختصة لم توجه بعد أي تهم رسمية لموكليه، مضيفا بقوله: "لقد فشلوا حتى الآن بتقديم أي أدلة قوية ضدهم."

وقال خواجه إنه يأمل بأن يتقدم من المحكمة يوم غد الأربعاء بالتماس يطلب منها فيه رفض أي تهم قد توجَّه إلى موكليه، وذلك بسبب الافتقار إلى الأدلة ضدهم.

نفي أمريكي

Image caption المنزل الذي اعتُقل فيه الأمريكيون الخمسة بباكستان بعد مراقبة تحركاتهم واتصالاتهم

من جانبهم، نفى مسؤولون أمريكيون أن يكون المعتقلون الخمسة قد تعرضوا لأي أعمال تعذيب.

يُشار إلى أن الرجال الخمسة، وتتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاما، كانوا قد اعتُقلوا في مدينة سارجودا بباكستان في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي بشبهة محاولة الاتصال بجماعات على علاقة بتنظيم القاعدة، وبالتآمر لتنفيذ هجمات ضد باكستان وحلفائها.

وفي حال محاكمتهم وإدانتهم، فقد يواجه المعتقلون أحكاما بالسجن مدى الحياة.

هذا، وكانت محكمة باكستانية قد أجهضت مؤخرا محاولات ترمي إلى إبعاد الرجال الخمسة إلى الولايات المتحدة.