اتهام 10 أمريكيين باختطاف أطفال في هايتي

أطفال هايتي
Image caption آلاف الأطفال أصبحوا أيتاما إثر الزلزال

وجهت هايتي الاتهام إلى عشرة مبشرين أمريكيين باختطاف أطفال والتآمر لارتكاب أفعال إجرامية، وذلك بسبب "محاولتهم تهريب" 33 طفلا من البلاد.

وقال مسؤولون هناك إنه سيتم تحويل ملفات المبشرين إلى قاضي التحقيق الذي سيحدد كيفية التعامل مع القضية.

ويقول بول آدامز مراسل بي بي سي في العاصمة "بورت أو برنس" إن المتهمين سيواجهون أحكاما بالسجن لمدد طويلة إذا ما ثبتت التهم بحقهم.

وكان العشرة قد قالوا لدى توقيفهم الجمعة الماضي إنهم يريدون أخذ الأطفال إلى ملاجئ للأيتام في جمهورية الدومينيكان.

إلا أنه اتضح بعد ذلك أن بعض الأطفال لديهم آباء أي ليسوا أيتاما.

وأعيد المتهمون إلى السجن حيث يحتجزون منذ يوم الجمعة الماضي.

ودفع ثمانية منهم (كل اثنين معا) إلى عربة خارج المحكمة برؤوسهم مغطاة.

فيما خرج تاسع ومعه لورا سيلسبي رئيسة المجموعة دون أن يغطى رأساهما.

وقالت سيلسبي للصحفيين "أنا بخير، وثقتي بالله كبيرة".

"خاطفون"

وكان من المقرر تقديم العشرة (5 رجال و5 نساء) للمحاكمة أوائل الأسبوع الحالي، إلا أن ذلك تأجل بسبب عدم وجود مترجمين.

وقد وصف رئيس وزراء هايتي العشرة بأنهم "خاطفون".

وقال بول دينيس وزير العدل إنه يجب محاكمتهم في هايتي بالرغم مما لحق بالجهاز القضائي في البلاد من أضرار، ومقتل العديد من القضاة وموظفي المحاكم.

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إن القانون في هايتي هو ما تم انتهاكه، وبالتالي على السلطات في هايتي النظر والحكم في هذه القضايا.

واستطرد أنه لا يجد أي سبب يدعو إلى محاكمتهم في الولايات المتحدة.

وكان سكان في قرية "كاليباس" قد أبلغوا وكالة أسوشيتدبرس للأنباء أنهم قد سلموا أطفالهم من خلال أحد العاملين في ملجأ للأيتام في المنطقة قال إنه يعمل بالنيابة عن الأمريكيين.

وتفيد تقارير بأن الموظف قد أبلغ العائلات بأن المبشرين سيوفرون التعليم لأطفالهم في جمهورية الدومينيكان المجاورة.

وقال بعض أهالي القرية إنهم سيجدون صعوبة في رعاية أطفالهم إذا ما عادوا إليهم.

وكانت سيلسبي قد قالت إن مجموعتها قد التقت صدفة بقسيس من هايتي لدى وصولهم للبلاد وإنه ساعدهم في تجميع الأطفال.

كما أقرت بأنه لم يكن لدى المجموعة الأوراق اللازمة.

وأضافت من سجنها الأربعاء الماضي "إن هدفنا هو مساعدة أولئك الأطفال الذين هم بأشد الحاجة إلينا، أولئك الذين فقدوا إما الأم أو الأب أو فقدوا أحد الوالدين وتخلى عنهم الآخر".