الأحزاب في أيرلندا الشمالية تتفق على تقاسم السلطة

ايرلندا
Image caption بموجب الاتفاق ستنتقل مهام القضاء والشرطة الى بلفاست

اتفق حزبا ايرلندا الشمالية الكاثوليكي والبروتستانتي على تقاسم السلطة في مجالات الشرطة والعدل في اطار عملية السلام ما يفتح الباب امام "صفحة جديدة" في تاريخ البلاد.

وعبر جيري أدامز زعيم حزب شين فين عن ارتياحه للاتفاق وقال إن الاتفاق سيخلق روحا كفيلة بتسهيل المضي قدما.

وكان بيتر روبنسون زعيم الحزب الديمقراطي الإتحادي قد قال الخميس ان هناك أسسا للاتفاق سيستطيع التوصية بها لحزبه.

وقال روبنسون في وقت لاحق إن نواب حزبه دعموا الاتفاق بالإجماع.

وقال براون مؤكدا التوصل الى اتفاق بين حزب شين فين الجمهوري والحزب الديمقراطي الاتحادي المؤيد للبقاء تحت الوصاية البريطانية "اننا ننهي الفصل الاخير في قصة طويلة ومضطربة ونفتح صفحة جديدة في ايرلندا الشمالية".

وجاء الاتفاق في نهاية محادثات مستمرة دامت عشرة ايام.

وينص الاتفاق على خلق دائرة للعدل في بلفاست تنتقل اليها الصلاحيات من لندن فيما يتعلق بالقضاء والشرطة.

وتأمل بريطانيا أن يتم نقل هذه الصلاحيات بحلول موعد الانتخابات البرلمانية في 12 ابريل/نيسان القادم.

وكان الديمقراطيون الاتحاديون قد عرقلوا نقل السلطات هذا الى بلفاست لمدة سنتين مخافة أن يحصل قادة الحزب الجمهوري الايرلندي على سلطات في الإشراف على النظام والقانون.