نيلسون مانديلا يدعو سجانه وزوجته "السابقين" في ذكرى اطلاق سراحه

احتفل الزعيم الجنوب افريقي نيلسون مانديلا بالذكرى العشرين لاطلاق سراحه في حفل عشاء دعا له زوجته السابقة ويني وسجانه السابق.

وكانت السلطات في جنوب افريقيا قد اطلقت سراح مانديلا -الذي صار أول رئيس أسود للبلاد فيما بعد- من سجن جزيرة روبين في 11 فبراير/ شباط 1990 بعد 27 عاما قضاها سجينا.

وقال مانديلا إنه أقام علاقة صداقة مع حارس السجن كريستو براندمما عزز من رؤيته للإنسانية.

وشهد الاحتفال زيندي بنة مانديلا وعدد من النشطاء المعارضين للتفرقة العنصرية الذين كانوا حاضرين يوم إطلاق سراحه قبل 20 عاما.

والتف الحضور حول الزعيم الجنوب افريقي البالغ 91 عاما من العمر والحائز على جائزة نوبل للسلام.

وصورت زيندي حفل العشاء لاستخدام اللقطات في فيلم وثائقي سيعرض الأسبوع القادم احتفالا بالمناسبة.

وقال أحد النشطاء المناهضين للتمييز العنصري مخاطبا مانديلا "لا تزال مصدرا للالهام، سنظل مدينين لك إلى الأبد".

أما مانديلا فقال إنه لا يزال يمارس بعض التدريبات الرياضية، لكنه أضاف "أشعر كأنني أكبر، إن الوقت يمضي غير أنني لست خائفا".